شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قوى ثورية: مرسي ينجح في طمأنة الداخل والخارج

قوى ثورية: مرسي ينجح في طمأنة الداخل والخارج
  أثار خطاب مرسي الذي ألقاه وسط الثوار والمحتشدين بقلب ميدان التحرير, وكلمته بجامعة القاهرة خلال الاحتفالية...

 

أثار خطاب مرسي الذي ألقاه وسط الثوار والمحتشدين بقلب ميدان التحرير, وكلمته بجامعة القاهرة خلال الاحتفالية الكبرى أقيمت على شرفه بمناسبة تنصيبه كأول رئيس مدني منتخب بعد ثورة يناير المجيدة، أثار خطابه ردود أفعال متباينة نجح في طمأنة الشعب المصري, وإرسال رسالة إلى الداخل والخارج مفادها أن مصر دولة مدنية, وليست طائفية كما يدعي البعض, ونحن من جانبنا قمنا برصد آراء ردود أفعال السياسيين وشباب الثورة حول خطاب الدكتور مرسي الأخير.

تأكيد على روح المواطنة

وفي البداية قال الدكتور عمرو موسى – الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية, والمرشح السابق للرئاسة وأبرز الحاضرين لاحتفالية اليوم بجامعة القاهرة خلال بيان له -: "إن خطاب الدكتور محمد مرسي كان إيجابيا للغاية, وركز فيه على مستقبل مصر, وأهم الخطوات التي سوف يتخذها للعبور بمصر من تلك المرحلة, وشدد في خطابة أيضا على روح المواطنة والوحدة الوطنية بين مسلمي وأقباط مصر, وهذا يطمئن الجميع أن مصر ليست دولة طائفية بل مدنية تحترم جميع الأديان والطوائف.

توافق وطني

ومن جانبه اعترض محمد البدوي – منسق حركة 6 أبريل بشرم الشيخ -: "إنه من غير اللائق أن يتحدث الرئيس عن عودة المؤسسات المنتخبة على الرغم من أن حل تلك المؤسسات أتى بقرار من المحكمة الدستورية التي أقسم فيها على احترام دستورية القانون قبل الذهاب إلى الاحتفالية المقامة بجامعة القاهرة, وتساءل أيضا: لماذا لم يتحدث الرئيس عن التوافق الوطني والاصطفاف الوطني بين كافة الفئات المؤيدة والمعارضة له؟.

اعتذاره للطلبة

أما أحمد زغلول – المنسق الإعلامي لحركة مستقبل مصر الثورة – فقد أعجب باعتذار الرئيس لطلبة كلية الحقوق والآداب التي أجلت اختباراتهم بسبب هذه الاحتفالية قائلا: "أول مرة في حياتي أشوف قائد لمصر يعتذر عن خطأ تسبب فيه بدون قصد لأبنائه, وأتمنى من الله أن يظل د. محمد مرسي عند حسن ظن الجميع, وتزداد محبته في قلوب الناس أكثر وأكثر, وخصوصا بعد موكبه الرئاسي الذي يسير مثله مثل أي وزير عادي لا يعطل المرور والمواطنين, وأنا عن نفسي أراه مثله مثل أي مواطن عاد, وفخور بأن مصر أصبح لديها رئيسا مثل د. مرسي.

أما محمد عواد – منسق عام حركة العدالة والحرية – فقال: الرئيس بخطابة اليوم نجح في أن يجتذب الجميع في صفة, ويحتوي الجميع حوله؛ لكي يجتمع الكل في بناء الجمهورية الثانية, وأدعو مرسي أن يفعل مبادرة التصالح الوطني بين كافة فئات الشعب, وخصوصا من بينهم خلاف على الساحة السياسية حاليا.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020