شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تقرير حكومي جديد يمرر شحنة قمح مسرطنة

تقرير حكومي جديد يمرر شحنة قمح مسرطنة
كشفت نتيجة إعادة فحص شحنة القمح الأوكراني الموجودة بموانئ الإسكندرية، والتى تقدر بنحو 24 ألف طن لصالح هيئة السلع التموينية، أقرت خلو العينة من فطر "الإرجوت" المسبب للسرطان والإجهاض، حسب مصدر بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضى

كشفت نتيجة إعادة فحص شحنة القمح الأوكراني الموجودة بموانئ الإسكندرية، والتي تقدر بنحو 24 ألف طن لصالح هيئة السلع التموينية، خلو العينة من فطر “الإرجوت” المسبب للسرطان والإجهاض، حسب مصدر بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي.

وأضاف المصدر أن معهد بحوث أمراض النبات بمركز البحوث الزراعية التابع لوزارة الزراعة قد قام بارسال نتيجة إعادة الفحص للعينة التي تراوح وزنها ما بين كيلو لـ2 كيلو إلا الربع إلى الإدارة المركزية للحجر الزراعي الأربعاء الماضي؛ تمهيدًا للإفراج عن الشحنة، وذلك بناء على تظلم تقدم به صاحب الشحنة، بحسب تصريحات لـ”صحيفة الأهرام”.

وكانت “الأهرام الزراعي” قد نشرت مستند يفيد إصابة الشحنة بفطر “الإرجوت” بناء على تقرير من معهد بحوث أمراض النبات، نعيد نشره مرة أخرى.

وكشف المستند أنه تم بالفعل إرسال طلب التظلم لمعهد أمراض النبات بوزارة الزراعة لإعادة فحص عينات الشحنة تحت رقم 145/ 2، وقد تم كتابة السماح بإعادة فحص العينات مرة أخرى في الطلب، مع العلم أن التقارير الأولية أثبتت إصابة الشحنة بفطر “الإرجوت”، والتي تقدر كمياتها بنحو 24 ألفا و448 طنا و407 كيلو من القمح الأوكراني.

وتلقى معهد بحوث أمراض النبات التظلم في 20 مارس الجاري؛ حيث تتراوح إجراءات إعادة الفحص التي يتم تقسيمها داخل المعهد على قسمين مختلفين لضمان دقة الفحص، ما بين 3 و4 أيام.

وكشف المصدر أن التضارب في تقارير الفحص يسأل عنها إدارة الحجر الزراعي؛ حيث إنها المنوط لها اختيار العينات وجلبها لمعهد بحوث أمراض النبات.

وأكد المصدر أن إدارة الحجر الزراعي المنوط لها أخذ العينات، تخلو تمامًا من أي باحث متخصص من باحثين معهد بحوث أمراض النبات، وأن المعهد يتلخص دوره فقط فى فحص وإعادة فحص العينات، مشيرا إلى أن القائمين على اختيار العينات غير متخصصين في تلك الأمراض؛ ما يفتح الباب لكثير من التلاعب والأخطاء المقصودة أو غير المقصودة والتي تهدد في النهاية صحة المواطنين.

يذكر أن الأهرام الزراعي قد انفردت في 26 يناير الماضى، بالكشف عن وجود شحنة قمح مصابة بفطر “الإرجوت”، المسبب للإجهاض والسرطان، والتي أشعلت المعركة وتسببت في أزمة بين وزارة الزراعة متمثلة في إدارة الحجر الزراعي التي قررت منع دخول أي شحنات قمح تحتوي على نسبة من فطر الأرجوت من ناحية وبين وزارة التموين التي تسمح باستيراد قمح يحتوي نسبة من الفطر تعتبرها آمنة بمعدل 0.05%.

فيما قالت هيئة السلع التموينية اليوم الجمعة إن شحنة القمح الأوكراني الموجودة بالإسكندرية والمصابة بفطر الإرجوت ليست مستوردة لصالح هيئة السلع التموينية، بل إنها مستوردة لصالح القطاع الخاص.

وقال ممدوح عبد الفتاح نائب رئيس هيئة السلع التموينية إن الهيئة لا تستورد شحنات أقل من 60 ألف طن من القمح فى المركب الواحد، بينما الشحنة المشار إليها تقدر بنحو 24 ألف طن، والموجودة بميناء الإسكندرية.

وأضاف أن مصر تستورد سنويا ما يتراوح بين 10 و11 مليون طن سنويا، نصف تلك الكمية يستوردها القطاع الخاص.

يذكر أن الدكتور خيري عبد المقصود، استاذ أمراض النباتات، كان أكد خطورة فطر “الإرجوت”، نظرًا لقدرته على إصابة الإنسان والماشية معا، حال تناول حبوب مصابة بالفطر، أو بعد طحنها إلى دقيقا وإنتاج الخبز منها، فهو يسبب صداعا للإنسان، وإجهاض للمرأة، وفي حال تناوله بشكل مستمر يؤثر علي الكبد، ومن الممكن أن يصيب الإنسان بالسرطان على المدى البعيد، إذا استخدم بشكل مستمر، كما يصيب الماشية بالإجهاض، ومن الممكن أن يصيبها بالسرطان أيضا.

وتابع أن هذا الفطر لم يظهر في محاصيلنا حتي الآن، ربما للظروف المناخية، ويتم التعامل معه فى الخارج بالدورة الزراعية، مشيرا إلى أن كل شحنات القمح الواردة من الخارج ليست مصابة بطفيل “الإرجوت”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية