شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

آخرها رفض إيطاليا التعاون مع وفد مصر القضائي.. 13 محطة في قضية ريجيني

آخرها رفض إيطاليا التعاون مع وفد مصر القضائي.. 13 محطة في قضية ريجيني
أثار إعلان السلطات القضائية الإيطالية، اليوم الجمعة، قطع تعاونها مع فريق التحقيق القضائى الأمني المصرى المتواجد فى العاصمة روما بشأن مقتل جوليو ريجينى، الشكوك حول اتخاذ ايطاليا مسار جديد بشأن هذة القضية التي أعلنت مصر مقتل مر

أثار إعلان السلطات القضائية الإيطالية، اليوم الجمعة، قطع تعاونها مع فريق التحقيق القضائي الأمني المصري الموجود في العاصمة روما بشأن مقتل جوليو ريجيني، الشكوك حول اتخاذ إيطاليا مسارا جديدا بشأن هذة القضية التي أعلنت مصر مقتل مرتكبي الواقعة وهم 5 من تشكيل عصابي.

وعلق الخبير القانوني عصام الإسلامبولي: إن رفض السلطات القضائية الإيطالية التعاون مع الوفد المصري سبب لمصر الإحراج الشديد، ويدل على أن هناك تضاربا بين التقرير المصري والإيطالي، فالمعلن قبل زيارة الوفد المصري لإيطاليا أن هناك بيانا مشتركا بين الجانبين أول أمس، وهذا لم يحدث ما يضع مصر في موقف مقلق.

وقال الإسلامبولي في تصريح لـ”رصد”: إيطاليا تشكك في تحقيقات القضاء والأمن المصري، وتتهم الشرطة بارتكاب واقعة التعذيب، ولكن الأمر في النهاية بيد القضاء المصري، هو الموكل بالمواجهة وكشف الحقيقة، أيا كانت، مستبعدا أن يقوم القضاء بإخفاء أي حقيقة في هذة القضية.

وبدأت قصة الشاب الإيطالي البالغ من العمر 28 عامًا الذي كان يجري أبحاثًا ويدرس الدكتوراه في القاهرة حول “دور النقابات المستقلة في مصر بعد ثورة 25 يناير، باختفائه يوم 25 يناير الماضي، وذلك تزامنًا مع الذكرى الخامسة للثورة، وبعد مرور أسبوعين تقريبًا عُثر على جثمان “ريجيني” ملقى على الطريق في أحد شوارع القاهرة وبها آثار تعذيب.

ونستعرض لكم في هذا التقرير محطات قضية ريجيني.

1- “ريجيني” في القاهرة

الباحث الإيطالي في مصر منذ سبتمبر الماضي يقوم بإجراء أبحاث حول العمال والحقوق العمالية، وهو موضوع غاية في الحساسية بالنظر إلى كون الاضطرابات العمالية واحدة من العوامل الرئيسية في اندلاع ثورة يناير 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك بعد 30 عاما قضاها في الحكم، ولا تزال السلطات المصرية تشعر بالقلق إزاء سخط العمال.

2-مصر تنفي تورط الشرطة في قتل “ريجيني” في الثامن من فبراير 2016

وفور وقوع الحادث دون توجيه أي اتهامات رسمية من الجانب الإيطالي للشرطة المصرية، نفى وزير الداخلية المصري مجدي عبد الغفار أن تكون الشرطة المصرية ضالعة في مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، معربًا عن انزعاجه مما وصفها بشائعات وافتراضات لا تستند إلى معلومات أو دليل تتحدث عن تورط الأمن المصري في الحادث، مضيفًا خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر وزارة الداخلية بالقاهرة أن الشرطة تكثف جهودها لكشف ظروف مقتل الشاب، وأنها تحيط الفريق الأمني الإيطالي الموجود في العاصمة المصرية علما بتطورات القضية.

3- الداخلية الإيطالية تؤكد تعرض “ريجيني” للتعذيب

بعد عملية التشريح الثانية التي تمت في إيطاليا، أكد وزير الداخلية الإيطالي، تعرُّض جوليو لـ”عنف حيوانى غير إنساني”، ويشرح مصدر شاهد صورا للضحية آنذاك: “كان وجهه يحمل كدمات، وتبدو أذناه مشقوقتين بشفرة حلاقة من أعلى، كما تُظهر كفه علامات تبدو أثرا لقيود”.

4- الطب الشرعي بمصر يثبت تعرض ريجيني للتعذيب

في حين رفعت مصلحة الطب الشرعي المصرية إلى مكتب النائب العام، تقريرها النهائي عن تشريح جثة الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، وقال مصدر بارز في الطب الشرعي آنذاك: “إن جثة ريجيني كان بها 7 ضلوع مكسورة، بالإضافة إلى علامات صعق بالكهرباء في العضو الذكري وإصابات داخلية في مختلف أنحاء جسمه ونزيف بالمخ”، مضيفًا أن جثة ريجيني حملت كذلك علامات على جروح قطعية بآلة حادة- يشتبه أنها شفرة حلاقة- وسحجات وكدمات، وأن الشاب الإيطالي تعرض على الأرجح لاعتداء بعصيّ وللكم والركل.

يأتي ذلك في الوقت الذي قال فيه مكتب النائب العام إنه لن يعلن محتوى التقرير في ظل استمرار التحقيقات.

5- الطب الشرعي الإيطالي: “ريجيني” تعرض لممارسات حيوانية

وعقب ظهور تقرير الطب الشرعي المصري بأيام قليلة، صرح وزير الداخلية الإيطالي “أنجلينو ألفانو” بأن تشريحا ثانيا جرى بإيطاليا أظهر أن الشاب تعرض لممارسات حيوانية وغير إنسانية، حسب وصفه.

6- مصر تسلّم المحققين أدلةً في قضية مقتل “ريجيني”

قالت وزارة الخارجية الإيطالية الأربعاء 2 مارس 2016: إن السلطات المصرية قدمت لمحققين إيطاليين أدلة سعوا لأسابيع للحصول عليها في إطار التحقيق في مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني في القاهرة، وجاءت هذه الخطوة بعد ساعات فقط من إفادة مصدر قضائي إيطالي بأن إيطاليا تدرس استدعاء فريقها القضائي المكون من 7 أفراد من القاهرة معللاً بعدم تعاون من جانب السلطات المصرية.

7- إيطاليا تجدد الاتهامات

وقال رئيس اللجنة البرلمانية لأمن الدولة الإيطالي، جاكومو ستوكي: إن السلطات المصرية لا تساعدنا في كشف حقيقية مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، بل تحاول تبرير الجريمة بسلسلة من الروايات الخيالية التي لا تحترم عقولنا.

8- البرلمان الأوربي يوصي بوقف المساعدات

وأصدر البرلمان الأوروبي عددًا من التوصيات لدول الاتحاد الأوروبي من أجل اتخاذها ضد النظام المصري، وذلك على خلفية مقتل الباحث الإيطالي  داخل مصر، تنص على أن نهج مصر القمعي لا يتفق مع نهج الاتحاد الأوروبي، وهو ما يستوجب مراجعة شاملة لعلاقة أوروبا مع مصر، مضيفًا أن قتل جوليو ريجيني رسالة جاءت لتوقظ الاتحاد الأوروبي ليتخلى عن اعتقاداته المسبقة بأن الأنظمة الأمنية هي الأنسب لمصر والأقدر على ضمان شراكة بين القاهرة والاتحاد الأوروبي في مكافحة الإرهاب.

وطالب البرلمان بوقف التعاون الأمني بين مصر والاتحاد الأوروبي ما دام الجهاز الأمني المصري يرتكب الانتهاكات ولا يخضع مرتكبوها للعقاب.

9- تصفية 6 مجرمين

في 24 مارس الماضي، قامت قوات الأمن بتصفية 6 عناصر إجرامية بعد الاشتباه في تورطهم في مقتل الباحث الإيطالي “جوليو ريجيني”، وكشفت وزارة الداخلية أن المتهمين القتلى ارتكبوا عدة جرائم لاختطاف الأجانب وسرقتهم بالإكراه، ويرجح تورطهم في تلك الجريمة، خاصة بعد العثور على المتعلقات الشخصية لـ”ريجيني” داخل منزلهم بالقليوبية.

ومن ضمن المتعلقات التي قالت الداخلية إنها عثرت عليها، حقيبة هاند باج حمراء اللون عليها علم دولة إيطاليا بداخلها محفظة جلد بنية اللون بها جواز سفر باسم جوليو ريجيني مواليد 1988، وكارنيه خاص بالجامعة الأميركية الخاص به وعليه صورة الشخصية ومدون به باللغة الإنجليزية باحث مساعد، وكارنيه جامعة كامبريدج خاص به، وفيزا كارت خاصة، ومبلغ 5 آلاف جنيه، وقطعة داكنة تشبه مخدر الحشيش وزنت 15 جراما.

وأشارت الأجهزة الأمنية إلى أنها تفحص نشاط القتلى للتوصل لحقيقة تورطهم في قتل “ريجيني” من عدمه خاصة أنهم كانوا ينتحلون صفة رجال شرطة ويستقلون ميكروباص وبحوزتهم كمية كبيرة من الأسلحة.

10- محققون إيطاليون في القاهرة

وصل الشهر الماضي فريق أمني إيطالي، بينهم المدعي العام الإيطالي، لمتابعة التحقيقات في تلك القضية، ثم غادر بعد أيام قليلة دون إصدار أي تفاصيل عن عمله في مصر؛ حيث حضروا عدة جلسات لمناقشة الجيران وأصدقاء الشاب الإيطالي، إلى جانب جلسات التحقيق المشتركة عقدت بين الجانبين.

11- اتهام لواء شرطة بتعذيب ريجيني

بدأ مؤخرا الحديث عن التضحية باللواء خالد شلبي، أبرز المتهمين بقتل الطالب الإيطالي روجيني، في حين بدأت بعض وسائل الإعلام المصرية تشير إلى الاتهامات الموجهة إلى اللواء خالد شلبي، وتنوعت وسائل الإعلام بين الدفاع عنه والمطالبة بالتحقيق.

وقالت صحيفة “لاستامبا” الإيطالية: إن السلطات المصرية تتجه لاتهام اللواء خالد شلبي، رئيس الإدارة العامة لمباحث الجيزة، بتعذيب وقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، بغية إخماد القضية الجدلية بحسب تصريحات مصادر مطلعة فضلت الصحيفة عدم ذكر اسمها.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مصري -لم تسمه- زعمه أن السلطات المصرية جاهزة للتضحية بـ”شلبي”، مشيرًا إلى أن ذلك سيتم خلال الاجتماع مع المحققين الإيطاليين في روما الذي بدأ أمس الجمعة.

ورجحت الصحيفة أن المحققين المصريين سيسلمون تقريرًا يتجاوز 2000 صفحة حول جريمة القتل، بالرغم من أن محتوياته كانت مثار جدل بين أجهزة أمنية متصارعة.

وعلى السياق نفسه، علق موقع إنترناشيونال بيزنس تايمز، بقوله “شلبي، الذي أدين سابقًا بتهمة تعذيب وُضع تحت الأضواء بعد وقت وجيز من العثور على جثة ريجيني نصف عارية ملقاة على أحد الطرق؛حيث ذكر أن حادث تصادم هو السبب في وفاته”.

ومن جانبها أيضًا، نقلت صحيفة الريبوبليكا الإيطالية، أمس الأربعاء، عن “مصدر مطلع مجهول” قوله إن شلبي هو أول من أمر بالقبض على ريجيني، لافتة إلى أن المصدر المطلع لديه معلومات عميقة عن القضية؛ حيث كشف تفاصيل تعذيب رييجيني، والتي تتطابق مع تشريح السلطات الإيطالية للجثة.

وألمحت الصحيفة الإيطالية إلى أنه وفقًا لرواية المصدر، فقد وضع شلبي ريجيني تحت المراقبة جراء اتصاله مع قيادات النقابات المستقلة ونشطاء المعارضة، زاعمًا أن شلبي أمر بضبط الطالب وخضوعه للاستجواب، بينما كانت مصر تشهد الذكرى الخامسة من ثورة يناير.

وتطرقت الصحيفة إلى تفاصيل حادث ريجيني وفقًا للمعلومات، فقد اقتيد ريجيني إلى أحد أقسام الشرطة في الجيزة، وتعرض للضرب، بعد رفضه الإجابات عن الأسئلة ما لم يتواجد ممثل عن السفارة الإيطالية بالقاهرة ومترجم.

وزعم المصدر المطلع أن ريجيني نُقل بعد ذلك إلى مبنى جهاز أمني، ثم إلى مبنى تابع لجهة سيادية واستمر تعذيبه داخله لرفضه التعاون، على حد زعمه.

وتابع المصدر المطلع تصريحاته، قائلًا: إن “ريجيني” تعرض للحرمان من الماء والطعام والنوم، وتُرك عاريًا في غرفة مملوءة بالمياه، مع صعقه بالكهرباء كل 30 دقيقة، وتم جلده من أسفل قدميه، وطعن بأداة حادة، وحرق جسده بسجائر مشتعلة في رقبته وأذنيه” على حد قوله.

وأكمل: “إن كلًا من وزير الداخلية مجدي عبدالغفار والسيسي تم إبلاغهما بمكان وجود الطالب”، على حد قوله.

12- استدعاء السفير الإيطالي

 فيما قالت الخارجية الإيطالية الجمعة إنها استدعت سفيرها لدى القاهرة، ماوريتسيو ماساري للتشاور.

13- رفض التعاون مع الوفد المصري

أعلنت السلطات القضائية الإيطالية، اليوم الجمعة، قطع تعاونها مع فريق التحقيق القضائي الأمني المصري الموجود في العاصمة روما بشأن مقتل جوليو ريجينى، وكان من المفترض أن يصدر فريقا التحقيق الإيطالي والمصري بيانا مشتركا للإعلان عن نتائج التحقيقات.

وذكرت الوكالة أن الطرف الإيطالي عرض على الوفد المصري في اجتماعهما الأول أمس الخميس بمقر الأكاديمية العليا للشرطة في روما، نتائج تشريح الجثة والفحوص على الكمبيوتر الشخصي للطالب الإيطالي، الذي اختفى في مصر الأسبوع الأخير من شهر يناير الماضي، وتم العثور على جثته وعليها آثار تعذيب أوائل فبراير ملقاة على مشارف القاهرة.

وقد حذر وزير الخارجية الإيطالي باولو جينتيلوني عشية وصول الوفد المصري إلى روما، من أنه “إنْ لم يكن هناك أي تغير في أسلوب التعاون الذي عرضته مصر بالتحقيق في قضية مقتل ريجيني”، فإن “حكومتنا مستعدة للرد بتدابير فورية ملائمة”، مع “إبلاغ البرلمان بالأمر على وجه السرعة”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020