شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

خبراء لـ”رصد”: نشر تهاني نتنياهو في الصحف المصرية.. أسوأ أنواع التطبيع

خبراء لـ”رصد”: نشر تهاني نتنياهو في الصحف المصرية.. أسوأ أنواع التطبيع
يروج الكثير من وسائل الإعلام المصرية لتصريحات مسؤولين "إسرائيليين" يخاطبون فيها الشعب العربي لجذب تعاطفهم، وكان آخرها تصريح رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو، والتي يهنئ فيها المسلمين بحلول شهر رمضان الكريم.

يروج الكثير من وسائل الإعلام المصرية لتصريحات مسؤولين “إسرائيليين” يخاطبون فيها الشعب العربي لجذب تعاطفهم، وكان آخرها تصريح رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو، والتي يهنئ فيها المسلمين بحلول شهر رمضان الكريم، ويتحدث عن التعايش في الدولة الصهيونية.

ويرى عدد من الخبراء أن الترويج لمثل هذه التصريحات يعتبر تطبيعًا مع الكيان الصهيوني، فهذه التصريحات تعتبر محاولة من دولة الاحتلال لجذب تعاطف الشعوب الإسلامية.

تطبيع للعلاقات واستخفاف بالشعوب

هاجم محمد عصمت سيف الدولة، الباحث المتخصص في الشأن القومى العربي، ورئيس حركة “ثوار ضد الصهيونية”، نقل الصحف المصرية لأحاديث نتنياهو ومتحدثي الكيان الصهيوني، مؤكدًا أن هذا تطبيع مع الكيان الصهيوني.

وقال “سيف الدولة” -في تصريح خاص لـ”رصد”-: العيب ليس على نتنياهو ولا على متحدثي الاحتلال الصهيوني، وإنما على الصحف والمنابر الإعلامية المصرية العربية التي تنقل تهانيهم المنافقة، في أسوأ أنواع التطبيع وتزييف الوعي، كما أن العيب الأكبر يقع على جميع الحكام والأنظمة العربية، التي اعترفت بإسرائيل وتتحالف وتطبع معها سرًا وعلانية، والتي بجبنها واستسلامها وتواطؤها ودفء علاقتها معهم على امتداد عقود طويلة، شجعت الصهاينة على التجرؤ علينا والاستخفاف بِنَا وإهانتنا وتهديدنا في رسائل علنية يسمونها رسائل تهنئة، مؤكدًا أنه لا فرق بين صهيوني إسرائيلي وصهيوني عربي.

وأضاف سيف الدولة “مرحبًا بتهاني أي إنسان في العالم من أي جنسية أو دين، إلا من الصهاينة الذين يحتلون فلسطين ويستوطنونها، ولم يتوقفوا عن قتل شعبها وشعوبنا لحظة واحدة منذ تدنست الأرض العربية بأول عصابات صهيونية في بدايات القرن العشرين.. تقتلنا وتحتل أراضينا وتقتحم مقدساتنا ثم تقوم بتهنئتنا في أعيادنا، هو موقف يؤكد مرة أخرى على خسة ودناءة وكذب وتضليل هؤلاء الصهاينة”.

واختتم: “إنهم يقتلوننا هنا، ثم ينافقون العالم بادعاء أنهم دولة ديمقراطية لا تفرق بين اليهود والمسلمين والمسيحيين وأنها تسع الجميع، وبغبائهم يتوهمون أن هناك من لا يزال يصدقهم”.

الإعلام يسهم في تزييف الوعي وانعكاس للحكومة

ويقول قطب العربي، عضو المجلس الأعلى للصحافة السابق، إن خطاب نتنياهو ومتحدثي الكيان الصهيوني في مخاطبة الشعوب الإسلامية ورسم صورة أن إسرائيل دولة متحضرة يتم عن وعي، بهدف تزييف الوعي المصري وتطبيع العلاقات مع إسرائيل وإيصال رسالة أنه لا بد أن تكون العلاقات طبيعية وأن يعم السلام، فالإعلام انعكاس للحكومة التي تتحدث عن السلام الدافئ مع الكيان الصهيوني، والجميع يشارك في هذه الجريمة وينسى العداء مع إسرئيل.

وعن دور نقابة الصحفيين في هذا الأمر، قال “العربي” -لـ”رصد”-: إن النقابة في وضع ضعيف ولو أن النقابة في عافيتها ولا تزال متمسكة بقرارات الجمعيات العمومية كان ينبغي أن ترسل للصحف تنبيهات بعدم نشر هذه الرسائل التي يرسلها الاحتلال، وتوضيح كذبها وخطورتها”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية