شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

“أبو عرب” عن تهجير المسيحيين من سيناء: “مفيش دولة في العريش”

“أبو عرب” عن تهجير المسيحيين من سيناء: “مفيش دولة في العريش”
انتقد الإعلامي تامر أبو عرب، غياب هيبة الدولة في سيناء، على خلفية استهداف الجماعات المسلحة للأقباط بمدينة العريش، وهروب بعض الأسر القبطية من سيناء إلى الإسماعيلية.

انتقد الإعلامي تامر أبو عرب، غياب هيبة الدولة في سيناء، على خلفية استهداف الجماعات المسلحة للأقباط بمدينة العريش، وهروب بعض الأسر القبطية من سيناء إلى الإسماعيلية.

وقال “أبو عرب” في منشور له على “فيس بوك”: “الأخبار بتقول إن فيه ٧ أقباط لحد دلوقتي اتقتلوا على الهوية في العريش، وأقباط المدينة بدأوا ينزحوا منها فعلا، التطور في حد ذاته خطير ومرعب، لكن الأخطر والأكثر رعبا انهم متخطفوش من على طرق سريعة ولا من جوة الجبال وبعدين اتقتلوا مثلا، لكنهم اتاخدوا من قلب بيوتهم اللي في قلب مدينة العريش واتقتلوا واترموا في شوارع المدينة وواحدة من الضحايا رموها ورا قسم الشرطة”.

وأضاف: “طبعا الموضوع المرة دي لافت لأنه موجه ضد الأقباط وإيذان ببدء مرحلة قتل على الهوية، لكن الفترة الأخيرة بقى فيه تطورات خطيرة من النوع ده، زي وقوف عناصر داعش في شوارع العريش يوزعوا منشورات تحذر الأهالي من التعاون مع الشرطة والجيش، زي خطف اتنين بتهمة التعاون مع الدولة ودبحهم في ميدان جوة العريش قدام الناس اللي واقفة في البلكونات، وزي خطف شيخ عمره ١٠٠ سنة من بيته اللي برضه في قلب المدينة وإعدامه بدم بارد، وأخيرا الهجوم الضخم على كمين المطافي اللي في قلب الكتلة السكنية والتصوير جواه”.

وتابع: “عارف ده معناه إيه؟ معناه ان مفيش دولة في العريش وبالتالي ممكن نستنتج الوضع إيه في شمال سينا، مفيش مظاهر سيادة وسيطرة كاملة على الوضع هناك ولا فيه مصارحة للناس بإيه اللي حاصل وإيه “.

وتسائل: ” فين هيبة الدولة (اللي كتير من الجرائم ارتكبت باسمها) من خطف مواطنين وإعدامهم من قلب مناطق تحت سيطرتها بالسهولة دي؟ فين هيبتها وهي مش قادرة تحمي اللي بيتعاونوا معاها من الأهالي؟ وإزاي ممكن تكسب معركتها في سينا لو تم تحييد الأهالي وكفوا عن مساعدتها إيثارا للسلامة”.

وأوضح: “نقطة كمان مهمة وهي ان وجود الدواعش وشغلهم بالأريحية دي داخل المدينة معناه إنهم حاسين بالأمان، وانتقالهم لمعركة فرعية زي تصفية الأقباط معناه إنهم قاعدين ومرتاحين وخلصوا معاركهم الأهم مع الجيش والشرطة والمتعاونين معاهم”.

واختتم: “مسألة سيناء تحديدا خارج إطار أي خلاف سياسي، مش عاوزين نثبت من وراها ان النظام فاشل ولو عاوزين نعمل كدة عندنا ١٠٠٠ مجال تاني ممكن نتخانق فيه ونثبت فشل النظام، علشان كدة احنا مش عاوزين أكتر من إننا نطمن على تلت أرضنا وولادنا اللي عليها”. 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية