شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

انتباااااااه

انتباااااااه
بقلم: السيد المزين جميعنا يعرف ان وظيفة المشايخ والعارفين بالله...

بقلم: السيد المزين

جميعنا يعرف ان وظيفة المشايخ والعارفين بالله وعلماء الأزهر والذين نستسقى منهم امور ديننا بانهم يامرون بالمعروف وينهون عن المنكر ودورهم تجاه الشعب توعيته باموره الدينية اما واجبهم تجاه الحاكم أن يعظوه بان يتق الله فى شعبه أما فى عهدنا الحالى تحول رجل الدين الى أداة فى يد الحاكم يحركها كيفما يشاء ليحلل ويشرع قوانينه واخطاؤه تحت شعار "  الثورة على الحاكم حرام شرعا  وخروج عن أوامرالله"  .

ان خير مثال على ذلك هو مُفتينا الحالى وعلى رأى المثل "افتى يامفتى وأنا افتى وراك "  انه ياسادة المفتى على جمعة مفتى الديار المصرية والذى أثار الجدل بتحيته الاخيرة لمحافظ بنى سويف وللعسكر بدلا من ان يحدث العكس ايا كان الموقف التى القيت فيه التحية سواء خير أم لا وسواء كان القاء التحية كذب أم لا  رغم وجود صورة توضح ذلك ، ان رجل الدين له وقاره له مكانته لقد تجاوزنا عن الاخطاء التى ارتكبها المفتى سابقا فى حق شعب مصر عندما راى الظالم يظلم ولم ينهى الحاكم عندما راى الفقير ولم يعظ الحاكم عندما راى الفساد ولم يعلن انتفاضه عليه ولكن عندما ياتى ويُطبل من جديد للعسكر ويتناسى ماحدث للثوار من قبل العسكر من قتل وهتك عرض وبخصوص هتك العرض أين كنت شيخى الفاضل اثناء هتك عرض الاخت الفاضلة فى ميدان التحرير وأصبحت مداسا لرجال العسكر اين كنت من هذا هل قلت لهم اتقوا الله ام انك تخشاهم ولا تخشى الله اين هم شيوخنا الافاضل الذين لا يخشون فى الله لومة لائم .

سيادة الدكتور على جمعة آن الأوان ان تخلع عباءة الازهر ولا تنسى انك كنت فى الماضى مفتى المخلوع وليس مفتى الجمهورية.

ان أزهرنا الشريف كان على مر العصور منبرا للإسلام ولتعاليم الدين الحنيف الوسطية المعتدلة وكم كان للأزهر الفضل فى تخريج العديد من الشيوخ والعلماء على مستوى العالم الاسلامى امثال الشيخ والعلامة "محمد متولى الشعراوى " وغيرهم من العلماء أما مع مرور الوقت الى ان جاء حكم المخلوع اصبح الأزهر مُدنسا من قبل الحاكم واصبحنا نشم فيه رائحة تدخل السلطة فى اختيار من سيصبح المفتى ومن سيصبح شيخ الازهر وان كان هذا التدخل غيرظاهر واوضح مثال على ذلك  أمن الدولة الذى كان  يتدخل فى اختيار الخطيب الذى سيخطب فى المساجد على هوى الحاكم بما لا يجعل الشعب يفيق وبما لايجعل الشعب يثور ولذلك كان من الطبيعى ان يعتقل أمن الدولة كل الشيوخ وكل داعية من الذين كانوا يسببون خطرا على حكمهم من خلال خطبهم الرنانة والحماسية فى المساجد وفى الندوات وفى المؤتمرات  وان أردت مثال فدقق النظر فى مجلس الشعب وأسأل أشهر الدعاة كيف كانت تعاملهم امن الدولة منهم الداعية عمرو خالد  وغيرهم من الدعاة والشيوخ والائمة وكل شخص نظيف كان يريد مصلحة الوطن والشعب .

رسالتى أوجهها اليك أيها المفتى ان تكون قدوة للمجتمع من عامة ومن عسكر وان تقول لهم انتباه ياعسكر بدلا من ان يُقال لك  انتباه يا شاويش جمعة ..



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020