شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

نجاد: أنا سعيد جداً من تعامل سوريا مع الثورة

نجاد: أنا سعيد جداً من تعامل سوريا مع الثورة
دبى - قالت وسائل إعلام إيرانية: إن الرئيس الإيرانى محمود أحمدى نجاد أشاد بالطريقة التى أتبعتها القيادة السورية فى التعامل مع...

دبى – قالت وسائل إعلام إيرانية: إن الرئيس الإيرانى محمود أحمدى نجاد أشاد بالطريقة التى أتبعتها القيادة السورية فى التعامل مع الثورة التى بدأت قبل عام وقتل فيها آلاف الأشخاص قائلا: إن طهران ستبذل كل ما فى وسعها لدعم أوثق حليف عربى لها.

وساندت إيران ثورات شعبية أطاحت بزعماء تونس ومصر وليبيا واليمن لكنها حافظت بثبات على دعمها للرئيس السورى بشار الأسد الذى ينتمى للطائفة العلوية وهى إحدى الطوائف الشيعية.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية يوم الثلاثاء عن أحمدى نجاد قوله أثناء محادثات مع فيصل المقداد مبعوث الأسد "أنا سعيد جدا أن المسؤولين السوريين يتعاملون مع الوضع بشكل جيد آمل بأن يتحسن الوضع فى سوريا يوما بعد يوم".

وقالت الأمم المتحدة: إن أكثر من 9000 شخص قتلوا فى الحملة التى تشنها الحكومة السورية لقمع السوريين المعارضين للأسد بينما ألقت السلطات السورية بالمسؤولية على "إرهابيين" يتلقون دعما من الخارج فى العنف وتقول إن 3000 من أفراد الجيش وقوات الأمن قتلوا.

وقال أحمدى نجاد: إنه لا يوجد حدود لتوسيع الروابط مع سوريا وإن إيران ستفعل "كل ما فى طاقتها لمساندة هذا البلد."

واتهم الرئيس الإيرانى الغرب بالتآمر مع دول عربية للإطاحة بالقيادة السورية وتعزيز وضع إسرائيل فى المنطقة. وأثارت الحملة التى شنها الأسد على معارضيه غضب دول عربية من بينها قطر -وهى حليفة سابقة لدمشق- والسعودية اللتين دعوتا إلى دعم المعارضة السورية.

وقال أحمدى نجاد "بترديد هتافات زائفة للدفاع عن حرية الشعب فإن الأمريكيين يريدون السيطرة على سوريا ولبنان وإيران ودول أخرى ويجب علينا ان نكون على وعى بمخططاتهم وان نتصدى لها بقوة."

وعلى النقيض من إيران فإن تركيا حثت الأسد على التنحى فى مسعى لإنهاء العنف.

وتقدم تركيا مأوى لأكثر من 17 ألف سورى فروا من العنف فى بلدهم وتأوى أيضا جنودا من الجيش السورى الحر المعارض للأسد وتسمح للمعارضة السورية بالاجتماع بشكل دورى فى أسطنبول.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020