شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

البرقة تهدد الحكومة بالنفط

البرقة تهدد الحكومة بالنفط
  طرابلس - تحدي كبير يواجة المجلس الإنتقالي الليبي يضاف إلي أعبائها السابقة حيث قال سياسي ليبي يطالب بالحكم الذاتي...

 

طرابلس – تحدي كبير يواجة المجلس الإنتقالي الليبي يضاف إلي أعبائها السابقة حيث قال سياسي ليبي يطالب بالحكم الذاتي لمدينة البرقة شرق ليبيا ان حركته قد تلجأ إلى عرقلة تدفق إمدادات النفط اذا تقاعست الحكومة المركزية عن تلبية مطالبها لمنحها المزيد من المقاعد في الجمعية الوطنية.

وأطلق زعماء مدنيون من شرق البلاد الذي يعرف باسم برقة حملة لإنشاء إتحاد فيدرالي في ليبيا في وقت سابق من الشهر الحالي وهو ما يشكل تحديا للتماسك الهش في البلاد بعد الإطاحة بمعمر القذافي في العام الماضي.

وآثار هذا الاقتراح غضبا في العاصمة طرابلس حيث يخشى الكثيرون من انه يؤدي إلى تفكيك ليبيا فيما يكافح المجلس الوطني الإنتقالي الحاكم لتأكيد سلطته على البلاد بالكامل في الفترة الإنتقالية بعد الثورة.

وزار مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الإنتقالي مدينة بنغازي ثاني أكبر المدن الليبية وعاصمة الشرق أمس الثلاثاء حيث اجتمع مع ممثل لمؤتمر شعب برقة،القوة الدافعة وراء الحملة، في محاولة لتهدئة النزاع.

ويضم شرق ليبيا 80 % من ثروة ليبيا النفطية وخصص له 60 من 200 مقعد في الجمعية الوطنية التي سينتخب ممثلوها في يونيو المقبل في أول انتخابات عامة منذ الإطاحة بالقذافي.

ودعا المؤتمر إلى تخصيص ثلث المقاعد للشرق الليبي مفترضا ان ليبيا ستؤول إلى ثلاث مناطق كبيرة.

وحكمت ليبيا على مدى عشر سنوات بعد الإستقلال في 1951 كإتحاد فيدرالي من ثلاثة اقاليم هي برقة في الشرق وطرابلس في الغرب وفزان في الجنوب.

وتم تغيير هذا النظام إلى حكومة مركزية بمرور السنين لكن بعد الإطاحة بالقذافي تقوم الميليشيات الكثيرة والمجالس المحلية بإدارة المدن والبلدات والمناطق الفرعية الأصغر.

ويشكو البعض من أن المجلس الوطني الإنتقالي لم يفعل شيئاً يذكر لتثبيت الإستقرار في البلاد. ويعاني المجلس الوطني من أن الميليشيات المحلية الكثيرة التي تتصارع على السلطة والموارد بعد الإنتفاضة تباطأت في إلقاء السلاح والإنضمام إلى القوات المسلحة الوطنية.

ويقول سكان شرق ليبيا ان القذافي همش المنطقة ويطالبون ايضا بنصيب أكبر من الثروة النفطية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020