شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مالي..الآلاف يحتشدون لتأييد دستور العسكر

مالي..الآلاف يحتشدون لتأييد دستور العسكر
  ردد ألاف المتظاهرين شعارات مؤيدة للمجلس العسكري الحاكم في العاصمة المالية باماكو الأربعاء 28-3-2012 احتجاجا على...

 

ردد ألاف المتظاهرين شعارات مؤيدة للمجلس العسكري الحاكم في العاصمة المالية باماكو الأربعاء 28-3-2012 احتجاجا على تهديدات القوى الأجنبية باستخدام العقوبات لإجبار زعماء الانقلاب الذي وقع الأسبوع الماضي على التنحي.

ووقع الانقلاب الذي ينظر إليه على انه انتكاسة للمكاسب الديمقراطية الهشة في إفريقيا بسبب غضب الجيش من أسلوب معالجة الرئيس امادو توماني توري لتمرد الطوارق في الشمال الذي كسب في الأسابيع الماضية أراض وألحق خسائر بالجيش.

وقالت دول مجاورة أنها مستعدة لاستخدام العقوبات وربما القوة العسكرية لإزاحة قادة الجيش الجدد وحثتهم على تسليم السلطة إلى مدنيين في حين علقت فرنسا المستعمر السابق للبلاد المساعدات.

وقال عمر ديارا وهو زعيم شبابي امام تجمع هو الأكبر في باماكو منذ الإطاحة بتوري "أريد من المجتمع الدولي أن يخرس. هذه ثورتنا."

وأضاف "نحن الشباب يمكننا ان نعيش بدون المجتمع الدولي. كنا نعيش وعيوننا مغلقة لكننا الان نستيقظ."

وردد المحتجون عبارات "النصر" و"يسقط ساركوزي .. يسقط الغربيون" بينما وصف عمر ماريكو العضو البارز في المجلس العسكري الحاكم الذين يسعون لفرض عقوبات على مالي بأنهم "خونة". وكتب على لافتات "يحيا الجيش" و"الكرامة عادت" .

ويقول الجنود أنهم ليس لديهم الأسلحة أو الموارد للتصدي للتمرد الذي يقوده الطوارق في الشمال.

وقال المحتج خليفة سوجو متحدثا عن الاستياء الذي يشعر به كثير من مواطني مالي إزاء حكم توري "يجب ان يبقو (زعماء الانقلاب) لحل المشاكل في الشمال والفساد والتعليم. هذا أهم من الانتخابات."

وفي وقت سابق يوم الأربعاء أعلن قادة الانقلاب في مالي دستورا جديدا يتضمن تعهدا بإجراء انتخابات سيكون ممنوعا عليهم خوضها في الوقت الذي احتشد فيه عدة الاف من أنصارهم في شوارع العاصمة باماكو.

وجاء في الدستور الجديد الذي تلي على التلفزيون الحكومي "لا يمكن لأي عضو في اللجنة الوطنية لعودة الديمقراطية واستعادة الدولة أو في الحكومة أن يترشح للانتخابات." وتشير اللجنة الوطنية لعودة الديمقراطية الى قادة الانقلاب.

وأضاف البيان أنه سيكون هناك 15 منصبا للمدنيين من بين 41 منصبا في سلطة انتقالية جديدة بهدف تمهيد الطريق للانتخابات. وسيقوم الكابتن امادو سانوجو وهو قائد الانقلاب الذي تلقى تدريبا في الولايات المتحدة بتعيين رئيس للوزراء وحكومة مؤقتة.

ويكفل الدستور الجديد حق التظاهر أو الإضراب ويمنح الحصانة من المحاكمة لزعماء الانقلاب الذي تقول جماعات لحقوق الإنسان إن ثلاثة قتلوا خلاله

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020