شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

لعنة المعونة – عبد الله سعد

لعنة المعونة – عبد الله سعد
  كثيرًا ما كانت بعض أفعال الرئيس محمد مرسي لا تجد صدى لدى البعض إلا بعد حين، وكنا دائمًا نستعجل الثمرة ونقول ما...

 

كثيرًا ما كانت بعض أفعال الرئيس محمد مرسي لا تجد صدى لدى البعض إلا بعد حين، وكنا دائمًا نستعجل الثمرة ونقول ما الهدف من هذه الخطوة، أو ماذا جنيناه نحن من هذا القرار، وفي كل الأوقات نتسائل: لمَ قام مرسي بهذا الأمر ؟

وإذا سأل أحدهم قيل له: هذا رئيس الجمهورية يرى كل شيء من الأعلى وله نظرة مختلفة عن عامة الشعب وبالتأكيد له أسبابه في هذه الخطوة والتي ستؤتي ثمارها فيما بعد!

لكن تبقى خطوة الرئيس الأخيرة؛ القرض الذي سيأخذه من صندوق النقد الدولي الذي أعتبره البعض بمثابة لعنة معونة كسابقتها، وأعتبره الآخر مرحلة من المراحل التي يجب أن تمر بها مصر حتى تعبر مرحلتها هذه، وبين هذا وذاك يقف البعض حائرًا من بعض التصريحات التي أطلقها شباب الحرية والعدالة (الحزب الذي ينتمي إليه الرئيس مرسي ويطبق أجندته أو برنامجه الذي رشحه من أجله) بضرورة وقف هذا القرض، فمن يجب أن نصدق وقتها رئيس أتى لتحقيق برنامج حزبه أم شباب حزبه الذين يعترضون على هذه الخطوة الخطيرة والمهمة التي أخذها الرئيس الذي ينتسب إليهم!

أيًا كانت أبعاد هذه الخطوة في وقتنا هذا فكلنا نذكر أوقات كانت جماعة الإخوان المسلمين ترفض وتعترض إعتراضًا شديدًا على القروض التي كان يأخذها النظام السابق، وإن كان من حجة هنا يجب ذكرها فهي أن: ليس من يرعى الله في نفسه ويرعى الله في شعبه أن يسرق أموالهم، فنظام مرسي والإخوان ليس كنظام عهد السرقة ونهب ثروات الشعوب

لكن هذا ليس ما نرمي إليه، إنما نرمي إلى الخطوة نفسها؛ إلى خطوة أخذ قرض من الخارج، ولسنا نتكلم عن سرقة من نظام يخاف الله ونظام لا يخاف الله، فكيف لبلد قيل ما قيل عنها وعن ثرواتها الداخلية وثرواتها الزراعية وثرواتها الشبابية، هل إختفى كل ذلك في عهد الرئيس مرسي؟ في حين كانت جماعة الإخوان تظهره وتشيد به في عهد النظام السابق ؟!

وأخيراً فقد كنت قد ذكرت سابقاً في أحد تويتاتي أن واشنطن ستسمح للمنظمات غير الحكومية لديها بإرسال مساعدات مالية لضحايا زلزالي إيران وأوضحت أن الموضوع لا يتعلق بالإنسانيات كما سيدعي البعض فالكل يعرف العداء بين الدولتين إلا أن أميركا رغم ذلك لا تعرف إلا لغة المنفعة، كذلك الدول الراعية والقائمة على صندوق النقد والتي يعتبر من أبرز الانتقادات المأخوذة عليه ألا وهي إستحواذ الولايات المتحدة عليه بشكل أو بآخر وكذلك اليهود المسيطرين على موازين الإقتصاد في العالم فأضطر لأكرر أن هذه الدول لا تعرف إلا لغة المنفعة!

@AbdullahSa3D

المصدر : رصد



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020