شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

موسى: لا أجد غضاضة من دخول مرشح الإخوان لسباق الرئاسة

موسى: لا أجد غضاضة من دخول مرشح الإخوان لسباق الرئاسة
   أكد عمرو موسى المرشح المستقل لرئاسة الجمهورية أن إعلان جماعة الإخوان المسلمين المهندس خيرت الشاطر مرشحا...

 

 أكد عمرو موسى المرشح المستقل لرئاسة الجمهورية أن إعلان جماعة الإخوان المسلمين المهندس خيرت الشاطر مرشحا لرئاسة الجمهورية سوف يضطر باقي المرشحين المنتمين لنفس التيار بصفة خاصة والتيار الإسلامي بصفة عامة إلى إعادة ترتيب أوراقهم.

وقال إنه لا يجد أي استياء أو غضاضة من دخول مرشح مؤيد من قبل جماعة الإخوان المسلمين في سباق الرئاسة، وأضاف موسى واصفاً نفسه بأنه ينتمي إلى تيار وطني قومي والذي يعد المرجعية الأساسية له هي الوطنية المصرية وأنه ليس له أي خلفية حزبية.

وذكر موسي أن الإخوان يحاولون السيطرة على السلطة واتضح ذلك من خلال سيطرتهم عن طريق الأغلبية على مجلس الشعب وكذلك من خلال تشكيل الجمعية التأسيسية للدستور وكذلك  من خلال محاولتهم لتشكيل الحكومة وأخيرا عن طريق طرحهم مرشح لرئاسة الجمهورية  ، مشيراً الي أن مصر دولة وليست جماعة لكن إذا نجح الشاطر فسيكون رئيس مصر هو نائب المرشد العام  والمرشد العام يؤكد دائماً أن منصبه أعلى من رئيس الدوله ، ولونجح نائب المرشد فمن ستكون له الكلمة العليا؟ .

وطلب من الإخوان المسلمين توضيح ما يقصدون بأن المرشد أعلى من رئيس الدولة وأنهم يريدون الرئيس نائب المرشد العام ، متسائلا :هل سيكون المرشد العام رئيساً لرئيس مصر ؟ .

وتابع : رئيس مصر لابد وأن يكون رئيس لكل المصريين ولا أحد فوقه ولا إملاءات عليه ولا يوجد مشكلة في رئيس مدني ويتعامل مع برلمان إسلامي فكلنا مسلمين ولا أفضلية هنا لأحد علي أحد، ومصر تحتاج إلى رجل دولة وليس رجل أعمال خاصة وأن مصر تعيش حاليا أزمة كبرى لم تحدث منذ تاريخ محمد على، علي حد قوله .

وأضاف: أعتقد إن الإخوان قد ابلغوا المجلس العسكري بترشيحهم للرئاسة ، لكن مصر تحتاج رجل دولة وهنا تحدث المقارنة بين رجل الأعمال ورجل الدولة المسألة ليست مسألة تجارة  لكن المسألة مسألة إدارة دولة.

وقال إن في مصر بالذات الجيش المصري له دور أكثر أهمية من باقي بلدان العالم وأنه لو حدث وتولى الإخوان البرلمان والوزارة والرئاسة فمعنى ذلك أنه لم تحدث ثورة من الأساس و مصر يجب ألا تدار بنظام الصفقات .

وأكد موسي علي أن ما سينتهي به الشد والجذب والاتفاق بين مرشحي الإسلام السياسي هو شأن خاص بهم وهناك العديد من المرشحين من خلفيات أخرى ، وفي صالح المعركة الانتخابية حدوث تجميع للمرشحين من التيارات المتشابهة حتى يجد الشعب نفسه في معرض اختيار بين تيار وآخر.

وإستبعد  المرشح الرئاسى وجود صفقه بين المجلس العسكري والأخوان قائلاً:" إذا كان هناك صفقة بين الإخوان والمجلس العسكرى لاختيار مرشح بعينه فهذا يعنى أن مصر لم تتغير ولم يحدث بها ثورة مضيفا أنه لا يعتقد وجود صفقة بينهما، ومصر لا ينبغى أن تدار من خلال الصفقات" .

وأشار موسى إلى أن الرئيس القادم لن يكون ديكتاتورا مثلما حدث فى العهد السابق وإنما سيكون رئيسا دستوريا مؤكدا على أنه يفضل النظام المختلط "الرئاسي البرلماني" لإدارة مصر خلال المرحلة الحالية .

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020