شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

هل مواجهة الناس للبلطجية بديل لغياب الشرطة؟!

هل مواجهة الناس للبلطجية بديل لغياب الشرطة؟!
  ظاهرة البلطجة من اكثر الظواهر التى يعانى منها المواطن بعد ثورة يناير المجيدة، حيث أصبح الانفلات الأمني هو السمة...

 

ظاهرة البلطجة من اكثر الظواهر التى يعانى منها المواطن بعد ثورة يناير المجيدة، حيث أصبح الانفلات الأمني هو السمة الغالبة على الشارع المصري، خاصة في الأماكن العشوائية والمناطق الريفية، مما أجبر المواطن البسيط على مواجهتهم  لحماية نفسه وأولاده وممتلكاته بنفسه دون انتظار الشرطة التى طال تقاعسها، مثلما حدث فى الشرقية وقتل المواطنين البلطجي بعد أن ضربوه، والسؤال الذي يطرح نفسه هنا "هل هذا هو الحل والبديل لاستعادة المواطنين الإحساس بالأمان".
 
البلطجى لا يستحق الرحمة
يقول المواطن مبروك عبد العاطي معلقا على حادث قرية بندف بالشرقية: " أتعجب ممن يشفقون على المجرمين ويقولون حرام، وأقول لهم لماذا تتناسون ما أقدم عليه هؤلاء المجرمين لقد هددوا صاحب السيارة بالسلاح وقتلوه ليسرقوا سيارته وأطلقوا النار على الأهالي، ولا نزال نسمع عن الكثير من الحوادث التي يتم فيه القتل بغرض السرقة ولو كان المجرمون نجحوا في سرقتهم كانوا سيعودون لمثلها" .  
ويضيف مبروك أنه من الضرورى مواجهة الناس أنفسهم للبلطجية دون انتظار الشرطة التي لن تعود إلا بعد فرض شروطها المتمثلة في العمل في ظل قانون الطوارئ .
 
هيكلة الشرطة وتغيير القيادات
ومن جانبه يرى المواطن أشرف عبد الرشيد ضرورة عودة الأمن وفصل من لا يريد أن يعمل  إضافة إلى تخريج دفعات جديدة تريد أن تعمل بدلا من رجال النظام القديم الذين تعودوا على الظلم وعدم العمل في أجواء الاحترام المتبادل بين الشعب ورجال الشرطة، وإعادة هيكلة جهاز الشرطة وتغيير القيادات بقيادات شابة قادرة على العطاء .
 
المسئولية مشتركة
وعلى الجانب الأخر يرى الخبير الأمني اللواء أسامة زايد أن "انتظار عودة الشرطة يعد من قبيل الاحلام التى لن تتحقق، فالشرطة لن تعود إلا بعد تمهيد الطريق لعودتها من خلال دعم الحكومة والمجتمع لرجال الشرطة الشرفاء"، مشيرا إلى أن مسئولية الأمن مشتركة بين الشعب ورجال الشرطة مما يستوجب وجود تعاون واحترام متبادل بين جميع الأطراف .
 
ويضيف زايد: "بخصوص حادث قرية بندف بالشرقية الذي قتل فيه المدنيين أربعة بلطجية وقام بالتمثيل بجثثهم فالمواطنون معزرون فهم لم يجدوا عونا من الشرطة التي أصبحت تخاف المواجهة معتقدة أن المجتمع لن يساندها وهذا اعتقاد خاطئ ويجب على وزير الداخلية زيادة الدوريات الأمنية وخصوصا في القرى والمناطق العشوائية وزيادة تدريب قوات فض الشغب لمواجهة الخارجين عن القانون".
 
 
 
 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020