شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الصحفيون يريدون إلغاء الحبس نهائيا وسرعة إصدار حرية تداول المعلومات

الصحفيون يريدون إلغاء الحبس نهائيا وسرعة إصدار حرية تداول المعلومات
بعد قرار الرئيس محمد مرسي بإلغاء الحبس الاحتياطي للصحفيين في قضايا النشر، انقسم الصحفيين بين مؤيد ومعارض فريق...

بعد قرار الرئيس محمد مرسي بإلغاء الحبس الاحتياطي للصحفيين في قضايا النشر، انقسم الصحفيين بين مؤيد ومعارض فريق يرى أن القرار خطوة إيجابية لحماية حرية الإبداع وفريق آخر يرى أن القرار جاء لإرضاء الصحفيين فقط وللاقتراب من الصحفيين وسماع آرائهم ومعرفة أقصى مطالبهم كانت لنا اللقاءات التالية.

       حرية الإبداع على رأس المطالب

في البداية قال شريف عارف رئيس تحرير موقع ميدان التحرير إن قرار مرسي جاء لإرضاء الصحفيين على غرار ما صرح به الدكتور ياسر على المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأنه لم تغلق صحيفة ولم يقصف قلم في عهد مرسي وحدث عكس ذلك.

وأضاف عارف إن حرية الإبداع تأتي على رأس مطالب الصحفيين لأن الصحفي أحيانا يحتاج للمعلومة لتوضيح الخبر للقارئ وتحجب عنه وأضاف أنه في بعض الأحيان تنشر أخبار قد تكون كاذبة أو غير حقيقية أو ملفقة فإذا طبق هذا القانون أصبحت المعلومات واضحة إمام الجمهور ويتم تكذيب الأخبار الكاذبة عقب نشرها كما يحدد في دول الغرب.
كما ذكر عارف أن الرئيس مرسي سبق وتحدث عن إنشاء مجلس قومي للإعلام وحتى الآن لم ينشئ وكذلك نقيب الصحفيين تحدث عن مجلس قومي للصحافة وقال نحن لا نريد من المجلس القومي للصحافة أن يكون نسخة من المجلس الأعلى للصحافة.

                  المطالبة بتعديل قانون الحريات

أما إبراهيم أبو كيلة أمين الصندوق وعضو مجلس إدارة نقابة الصحفيين أنه يجب تعديل قانون الحريات بكامله ولا يعني هذا أنني مختلف مع قرار رئيس الجمهورية ولكن متفق مع قرار الرئيس؛ حيث يعتبر هذا القرار خطوة إيجابية في صالح الصحفي فهذا القرار يمنح للصحفي حرية الإبداع وهذا يعتبر بمثابة مرحلة انتقالية في تاريخ الصحافة المصرية.
وأضاف أبو كيلة أن من يخطئ فعليه أن يعاقب وأنه لوحظ ظهور بعض وسائل الإعلام وسبها عمدا في رئيس الجمهورية والتحريض على قتله وهذا لا يجوز أخلاقيا خاصة أنه يعتبر خروج عن الحاكم.

                عدم تدخل أساتذة الإعلام في القرارات

ومن جانبة أكد يحيى قلاش- سكرتير نقابة الصحفيين الأسبق- أنه يوجد تدخل من الأستاذة الأكاديميين للإعلام في اتخاذ القرارات وتغيير رؤساء الصحف.

وأضاف أن شيوخ المهنة هم أولى بهذا وهم أدرى بشئون مهنتهم وحل مشاكلهم

كما طالب قلاش بأن يتاح قانون ضمن بند الحريات في الدستور بنص على حرية تداول المعلومات خاصة أننا في عصر الحرية بعد ثورة يناير.   

                     عدم تدخل السلطة هو الحل الأمثل

وأضاف ياسر رزق- رئيس تحرير جريدة المصري اليوم- أنه ينبغي على السلطة أن لا تتدخل في شئون الصحفيين ومشاكلهم وتتركهم يحلونها بأنفسهم.
ونوة رزق على أنه يجب أن تتوقف جماعة الإخوان عن أخونة الإعلام الرسمي والضغط على الإعلام الخاص كما أضاف أنه كان يجب على الرئيس مرسي إسقاط التهمة عن الزميل إسلام عفيفي وإسقاط القضايا عن بعض الصحفيين مثل عادل حمودة وغيرهم.

وأضاف رزق إن خطوة إلغاء الحبس الاحتياطي خطوة قليلة والمطلوب هو عدم الحبس في قضايا النشر نهائيا.

 

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020