شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قبل انتخابات الرئاسة.. تواضروس يروج للسيسي بـ«القوة الإلهية»

تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية

«السيسي يعمل بتفانٍ من أجل مصر، مستمدًا قوته من الله». بهذه الكلمات، قدّم تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، الولاء ضمن أعضاء حملة التمهيد للفوز المسبق للسيسي بانتخابات الرئاسة المقررة في مايو 2018، أو حتى تمديد مدة ولايته الحالية، أو وجوده في الحكم فترة ثانية دون انتخابات؛ في موقف يتزامن مع هدايا نظام السيسي من تراخيص للمباني الكنسية على أراضي الدولة.

وفي حواره ببرنامج «مساء DMC» أمس الخميس، قال تواضروس إنّ السيسي يسير بخطوات واثقة في الثلاث سنوات الماضية، وإنه لا يعمل من أجل مجده أو شعبيته؛ بل من أجل مصر.

جاء هذا بعد أيام من اتفاق الكنيسة القبطية مع الحكومة على إنهاء أزمة دير الأنبا مكاريوس في وادي الريان، الذي يقع على أرض محمية وادي الريان الطبيعية التابعة لوزارة البيئة.

وذكر بيان رسمي صادر عن الكنيسة أنّ الوزارة وقّعت مع الكنيسة اتفاقية لتقنين ممارسة الأنشطة الكنسية مع سداد المقابل المالي لذلك؛ ووجهت الكنيسة الشكر إلى السيسي والأجهزة المعنية بعد انتهاء هذه الأزمة.

دير وادي الريان

وكشف الأنبا مكاريوس، أسقف عام المنيا والمشرف على الدير، أنّ الكنيسة تفاوضت مع وزارة البيئة بشأن المساحة الكبرى من الدير، واُتُّفق على تسديد مبلغ مالي رمزي؛ على أن تمارس فيها الأنشطة الدينية والروحية فيها بشكل آمن وقانوني، والتفاوض على باقي المساحة مستقبلًا.

ومن جانيه، أعلن نبيل نجيب، مسؤول ملف العلاقات العامة بالكنيسة الإنجيلية، أنّ الكنيسة نجحت في الوصول إلى 50% من أوراق تراخيص الكنائس غير المقننة حتى الآن، وقال إنهم يواجهون عقبة كبرى؛ لوجود كنائس في القرى لا تحتكم إلى مستندات وأوراق ملكية؛ الأمر الذي يتطلب تقنين أوضاع قانونية كاملًا.

مشروع قانون بناء الكنائس

وبدأت الحكومة في مناقشة مشروع قانون بناء الكنائس تمهيدًا لعرضه على مجلس النواب؛ لإعطاء تسهيلات أكبر في الحصول على تراخيص لبناء الكنائس وترميمها.

وقال المستشار مجدي العجاتي، وزير الشؤون القانونية، إنه بُحث مقترح صياغة مشروع قانون بناء الكنائس وترميمها، وحُلّت جميع الخلافات مع الكنيسة بشأن قانون بناء الكنائس والتوصل إلى حل في أزمة تقنين الكنائس المبنية من دون ترخيص.

لا يعبر عن الأقباط

وعلّق أمين إسكندر، عضو برلمان 2012، على حديث تواضروس قائلًا: «البابا وشيخ الأزهر كلاهما لا يعبّران عن المصريين؛ فهما يمارسان دورًا محددًا تشهده أجيال مصر دومًا؛ فكثيرًا ما نرى مصر منهكة اقتصاديًا وسياسيًا ويلتزم البابا وشيخ الأزهر مكانهما مبتسمين في صورة بجوار الرئيس الحاكم.

وفي تصريح لـ«رصد»، قال أمين إسكندر إنّ «تواضروس ورّط الأقباط في دعم السيسي، ويحاول الحصول على تراخيص لمبانٍ كنسية كل أسبوع تتعرض إلى هجوم إرهابي بالرغم من الإجراءات الأمنية التي تفشل في حماية المصلين».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية