شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تسريبات إسرائيلية تهدد بإلغاء كامب ديفيد والرد المسلح على الهجوم عليها

تسريبات إسرائيلية تهدد بإلغاء كامب ديفيد والرد المسلح على الهجوم عليها
عقب وجود مناوشات إعلامية بين مصر وإسرائيل عقب سقوط صاروخ في منتجع إيلات السياحي قادمًا من سيناء، وقبلها...

عقب وجود مناوشات إعلامية بين مصر وإسرائيل عقب سقوط صاروخ في منتجع إيلات السياحي قادمًا من سيناء، وقبلها انفجار خط الغاز المؤدي للأراضي المحتلة عبر العريش، انتشرت تسريبات صادرة من العدو الصهيوني بضرورة تعديل اتفاقية كامب ديفيد الموقعة بين الطرفين في 1979م أو إلغائها حتى يتسنى له ضرب الأراضي المصرية كرد على أي اعتداءات قد تحدث على أرضه من وجهة نظره.

وأكد تلك التسريبات حديث بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي قال: "إننا سنضرب من يضربنا، وإن شبه جزيرة سيناء تحولت إلى (قاعدة للإرهابيين)". وتعهد بالتوصل إلى حلول ناجحة وتوقف الصواريخ التي تسقط على الأراضي الإسرائيلية من سيناء من حين لآخر، وقال: "إن سيناء تحوّلت إلى قاعدة للإرهاب ونحن نقيم جدارًا أمنيًا لكنه لا يوقف الصواريخ وسنجد حلا لذلك".

وقد أنحت إسرائيل باللائمة في الهجوم على مسلحين فلسطينيين إلا أن حركة المقاومة الإسلامية حماس نفت وجود أي علاقة لها بالعملية. وقالت: "إن ما ذكرته إسرائيل محض افتراء يهدف إلى التحضير لاعتداءات جديدة على غزة".

وكانت مجموعة مسلحة قد عبرت الحدود المصرية الإسرائيلية عبر سيناء في أغسطس ونفذت عملية أسفرت عن مصرع ثمانية إسرائيليين، إلا أن قوات أمن إسرائيلية خاصة قتلت من جهتها خمسة من رجال الشرطة المصريين أثناء تعقبها المجموعة المسلحة إلى داخل الأراضي المصرية.

ولم تعلن أي جهة مسئوليتها عن حادث إطلاق صاروخ على منتجع إيلات الإسرائيلي، لكن نشاط المجموعات المسلحة في هذه المنطقة يثير مخاوف من احتمالات تعرض الاستقرار الأمني فيها إلى انتكاسة جديدة قد تعرض مستقبل السلام الموقع بين إسرائيل ومصر للخطر، خصوصا وأن الأخيرة تمر بمرحلة إعادة ترتيب أوضاعها الداخلية قبيل إجراء انتخابات رئاسية أواخر شهر مايو 2012م، وتشكيل أول حكومة منتخبة بعد سقوط نظام مبارك.

من جانبها، أكدت كاميليا السادات ابنة الرئيس الراحل/ أنور السادات، أن مصر بعد ثورة 25 يناير، تعيش مرحلة تحول ديمقراطي لم نرها منذ 30 عاما.

وقالت: "إن اتفاقية كامب ديفيد لها جوانب عدة منها أنها أوقفت حالة الحرب بين مصر وإسرائيل والبلد في أمان إلى الآن ، ولكن هناك من ينادي بتعديل الاتفاقية وأنا معهم ويجوز تعديلها لكن للأسف الشديد لا يوجد الهيكل الحكومي لتعديلها". مشيرة إلى أن السادات أخرج الإخوان المسلمين من السجون؛ لأنه تعايش معهم في الظلم والظلام وعندما اشترك معهم في الأربعينيات كانوا حزبا سياسيا ويحاربون الاستعمار وكان والدها ضد الاستعمار لذلك تحالف معهم .

فيما قال حازم صلاح أبو إسماعيل، مرشح الرئاسة الذي ثار حوله جدل مؤخرًا إنه سيطرح إلغاء المعونة الأمريكية لبلاده في حال توليه المسئولية إلى الاستفتاء، لكونه لن يرضى بمعونة مشروطة، خاصة أن مصر لديها الخير الكثير والموارد البشرية القادرة على النهوض بالأمة، مشيرًا إلى أن اتفاقية كامب ديفيد بحاجة إلى تعديل، وإنه لن يرضى بالبنود التي يمكن أن تكون في غير مصلحة مصر والدول العربية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020