شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أول رد من القوات الموالية لـ«حفتر» بشأن «مجزرة درنة»

قصف مدينة درنة

أصدرت القيادة العامة للجيش الليبي بياناً كشفت فيه عن منفذ «مجزرة درنة»، والتي أسفرت عن مقتل 15 شخصاً وإصابة العشرات في ضربات جوية من طائرات مجهولة في ساعة متأخرة من مساء الاثنين.

وأكد الناطق باسم الجيش الليبي أحمد المسماري، في بيان مسجل، اليوم الثلاثاء 31 نوفمبر، أن طائرات الجيش الليبي لم تقصف مدينة درنة، لافتاً إلى أن القيادة تتقدم بأحر التعازي لأسر ضحايا عمل إرهابي نفذه إرهابيون في مدينة درنة.

وقال: «القيادة تتقدم بالتعازي لأسر الشهداء الذين ارتقوا نتيجة عمل إرهابي نفذه إرهابيون في درنة الشرقية»، مؤكدا أن «القيادة العامة تنفي قيام أي من طائراتها بغارة جوية في درنة، ساعة وقوع العمل الإرهابي».

وكان مسؤول الملف الأمني لمدينة درنة، يحيى أسطى عمر، أشار، في حديث خاص لـ«سبوتنيك»، إلى أن طائرات يبدو أنها تابعة لدولة عربية نفذت 5 طلعات جوية على مدينة درنة، وقتل ما لا يقل عن 15 شخصا وجرح 25 مدنيا على الأقل بعضهم بحالة خطيرة.

من جانبه، قال المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، إنه خاطب مجلس الأمن الدولي للتدخل والتحقيق في القصف الجوي الذي نفذه طيران مجهول أمس الإثنين، على مواقع بمدينة درنة(شرق) مخلفا عشرات الضحايا بين قتيل وجريح.

جاء ذلك في بيان نشره المجلس على الصفحة الرسمية للمكتب الإعلامي لرئيسه فائز السراج، اليوم الثلاثاء، دون أن يذكر طريقة مخاطبة مجلس الأمن والفحوى الكاملة للخطاب، مشددا على أن القصف الجوي يعتبر جريمة حرب بكل المعايير.

وقد قتل ما لا يقل عن 14 مدنيا وجرح أكثر من 25، معظمهم من النساء والأطفال، في قصف جوي مجهول المصدر على شرقي مدينة درنة. وأكد مسؤولون في المدينة أن الطائرة مصرية، غير أن المجلس الرئاسي المعترف به دوليا لم يؤكد هوية الفاعل، ودان الغارات بشدة.

وأشار إلى أن هذا القصف يأتي بينما يحاول المجلس وعبر مسارات عدة فك الحصار عن المدينة التي يواجه سكانها معاناة شديدة القسوة، مؤكدا أنه لن يتسامح مع قتل وترويع المواطنين الليبيين، وسيجري وبأسرع وقت ومن خلال كافة الإمكانيات المتاحة التعرف على مصدر الغارات والواقفين خلفها وعلى ضوء النتائج سيتخذ ما يلزم من إجراءات.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية