شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

خمس مرات خلال عام.. لماذا يلجأ السيسي للبكاء؟

السيسي يبكي في «منتدى شباب العالم»

جاء بكاء السيسي أمس خلال مؤتمر الشباب تأثرًا بكلمة فتاة إيزيدية، عن الوضع في سوريا، وجرائم «تنظيم الدولة»، ليضاف إلي السلسة الطويلة من المواقف التي بكى خلالها السيسي خلال العام الحالي.

فخلال أقل من عام بكى السيسي أكثر من 5 مرات في مواقف مختلفة، مما أثار التساؤلات حول أسباب لجوء السيسي للبكاء دائما.

يناير

ففي شهر يناير بكى، عبد الفتاح السيسي، خلال كلمته بفعاليات افتتاح التوسعات الجديدة بشركة النصر للكيماويات الوسيطة.

وقال السيسي: «تحيا مصر بينا كلنا.. لازم نحط إدينا في إيد بعض.. وهنتغلب على مشاكلنا، وبإخلاص المصريين هننجح، أنا مابقولش كلام سياسي ولا معنوي»، فيما رد أحد الحاضرين قائلًا: «بنحبك يا ريس»، فتظاهر أنه لم يتمالك السيسي نفسه وبكى.

9 فبراير

كما بكى عبدالفتاح السيسي، خلال كلمة والدة الملازم أول محمد عبده، الذي استشهد خلال معركة «كمائن الرفاعي» بشمال سيناء، أثناء بكائها على فقدان نجلها.

وعلقت والدة الشهيد- خلال الندوة التثقيفية الرابعة والعشرين، بمسرح الجلاء، بحضور عبدالفتاح السيسي وقادة القوات المسلحة- قائلة: «ما فعله ابني ليس بطولة عادية، ولديه أم أعظم مني بكثير هي مصر».

وقالت والدة الشهيد، تفاصيل ما حدث، قائلة: «محمد كان إجازة وكان يحضر شنطته قبل أن تأتي الاستغاثة باحتياج كمائن الرفاعي للدعم، فتوجه مع القوات»، وأضافت: «محمد أصيب ورفض إخلاء مكانه إلى أن استشهد، كل ما يهمني أنه لم يتألم بحسب رواية زملائه»، مؤكدةً أن الملازم أول محمد عبده كان دائماً يتابع اخبار سيناء ويتمنى الشهادة فيها.

21 مارس

وفي شهر مارس الماضي قبل عبدالفتاح السيسي، رأس السيدة سهير عبدالمنعم هلالي أبوالعطا والدة الشهيد عقيد أركان حرب حازم إبراهيم حامد عبد القادر أثناء تكريمها ضمن الأمهات المثاليات في الاحتفال بيوم المرأة المصرية، وذلك بعد بكاء والدة الشهيد فور ذكر اسم ابنها.

وظهرت علامات التأثر على السيسي الذي سقطت دموعه أثناء تقبيله رأس أم الشهيد ومنحها درع التكريم.

9 أكتوبر 2017

روت زوجة الشهيد العقيد أحمد المنسى، الذي قتل في سيناء، قصصًا إنسانية له في حياته على هامش افتتاح مقر مركز المؤتمرات والمعارض الدولية بالتجمع الخامس.

وفور سماع عبدالفتاح السيسي، حكاية الشهيد بكى، وبكت وزيرة التضامن غادة والي، وعدد من المتواجدين.

جاء ذلك بحضور وزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي، ورئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، ووزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي، واللواء محسن عبدالنبي مدير إدارة الشئون المعنوية، والمهندس إبراهيم محلب مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية.

مؤتمر الشباب

أجهش عبدالفتاح السيسي بالبكاء على الهواء مباشرة أثناء كلمة للشابة الإيزيدية لمياء حجي بشار في «منتدى شباب العالم» المقام حاليًا في مدينة شرم الشيخ، التي قالت إنها تعرّضت إلى انتهاكات وحشية من «تنظيم الدولة» وسقطت أسيرة وبيعت في سوق النخاسة في سوريا.

وادّعت أنّ تنظيم الدولة قتل الأطفال واغتصب الفتيات الصغيرات، وقالت: «الله أنقذ حياتي من تنظيم داعش الإرهابي كي أكون صوتًا لكل امرأة ضحية في العالم»، مضيفة: «حرصت على حضور المؤتمرات الدولية كي لا تكون المرأة ضحية للحروب».

تعذيب الشعب

ويتزامن بكاء السيسي على شاشات الفضائيات ،مع معاناة آلاف الشباب الذين زُج بهم نظام السيسي خلف القضبان؛ سواء بعد إصدار أحكام بحقهم في قضايا سياسية تتصل بحرية الرأي والتعبير، أو بناءً على تمديد لا ينتهي للحبس الاحتياطي.

وقال تقرير صادر عن الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان في سبتمبر الماضي، بعنوان «سجون مصر… هناك متسع للجميع»، إنّ عدد المعتقلين السياسيين من الرجال والنساء يبلغ 60 ألفًا.

اختفاء قسري

وتقدّمت منظمات حقوقية بمئات الدعاوى أمام محكمة القضاء الإداري ضد السلطات لإلزام الداخلية بالإفصاح عن مصير مختفين قسريًا، وما زال أكثرها منظورًا أمام القضاء، بينما تدعي وزارة الداخلية أنه لا يوجد مختفون قسريًا في مصر أو حتى أي معتقل سياسي لديها.

لكن، تتوالى التقارير والإدانات الدولية التي تكشف ارتفاع حالات الاختفاء القسري وتتحدث عن تفصيله.

تعذيب ممنهج

وقال تقرير لمنظمة «هيومن رايتس ووتش» إنّ ضباطًا من الشرطة وأفرادها وقطاع الأمن الوطني في عهد عبدالفتاح السيسي عذّبوا المعتقلين السياسيين بشكل روتيني بأساليب تشمل الضرب والصعق بالكهرباء ووضعيات مجهدة، وأحيانًا الاغتصاب.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020