شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أسرة «عمر عبدالرحمن» لـ«علي جمعة»: «لولا عمامة الأزهر لفضحناك»

علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق

أعلنت أسرة زعيم «الجماعة الإسلامية» في مصر «عمر عبدالرحمن»، مقاضاة المفتي السابق «علي جمعة»، عقب اتهامه له بـ«السرقة».

وقال بيان للأسرة موجها إلى جمعة: «مزاعمك بأن عمر عبدالرحمن كان يسرق، وحكمك عليه بمجرد سماعك لشخص ما من غير أن تسمع من الطرف الآخر، يفتح الباب على مصراعيه في نشر الأخبار المغلوطة، واقتناع الناس بها».

وتابع البيان: «فضيلتك بلا شك بقولك هذا بدون بينة تسمح لكل شخص أن يطعن بدون بينة في شرفك، وعرضك، ومالك، وركونك للظالمين، وتضليل الناس بفتواك»، بحسب الخليج الجديد.

وتساءل البيان: «هل نسيت أم تناسيت الإثم العظيم الذي اقترفته في حق عالم مجاهد، فهذا يعرف في الشرع ويسمى بالافتراء، وهو الكذب في حق الغير بما لا يرتضيه».

وطالبت أسرة «عبدالرحمن»، المفتي السابق، بأن يأتي بالدليل علي ادعائه.

كان «جمعة» قال في برنامج «والله أعلم» المذاع عبر فضائية «سي بي سي»، السبت الماضي، إن «عمر عبدالرحمن» كان بيحب المال، وقال: «جاءني الناس بتوع الجماعات ديه وقالوا لي دا كان بيسرقنا».

وفي وقت سابق، رفضت الجماعة الإسلامية في مصر، هذه الاتهامات، واعتبرتها «محض افتراء لا قيمة له، ولن تمس قامة بوزن الدكتور عمر عبدالرحمن»، مضيفين:«لولا عمامة جمعة الأزهرية، لرصدوا له كل الفضائح والمخازي، مالية وغيرها».

وتوفي «عبدالرحمن»، في فبراير الماضي، بالولايات المتحدة، ونقل جثمانه إلى مصر للدفن بها.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية