شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد التعادل مع طنطا.. ماذا يحدث عندما يخفق الأهلي مرتين على التوالي؟

فريق الكرة بالنادي الأهلي

أخفق فرق الكرة الأول بالنادي الأهلي، للمرة الثانية على التوالي، بعد التعادل أمام طنطا، بهدف لكلا الفريقين، مساء الجمعة، في الجولة الـ13 من الدوري الممتاز.

وجاء تعادل الأهلي أمام طنطا، ليكون الإخفاق للمباراة الثانية على التوالي، بعد أن خسر «الأحمر» أمام مصر للمقاصة، بنتيجة (3/2).

وترصد «شبكة رصد»، خلال التقرير التالي، المصير الذي شهده الدوري الممتاز، بعد إخفاق الأهلي، صاحب الرقم القياسي بـ38 لقبًا، في مباراتين متتاليتين بالمسابقة، خلال المواسم الـ10 الأخيرة.

الأهلي بطلًا للدوري 2016

2015/2016

شهد الموسم خسارة للأهلي أمام مصر المقاصة بهدف نظيف دون رد، قبل أن يخسر مجددًا أمام سموحة، في مباراة مثيرة، بنتيجة (3/0).

الموسم انتهى لصالح الأهلي، بعد احتلال الصدارة برصيد 76 نقطة، بفارق 7 نقاط، عن الزمالك، الوصيف.

الزمالك بطل الدوري 2015

2014/2015

شهد الموسم تعادل الأهلي أمام وادي دجلة، سلبيًا، وفي المباراة التالية خسر من الاتحاد السكندري بنتيجة كبيرة (4/1)، كما أخفق أمام الزمالك، في مباراة انتهت بالتعادل (1/1)، وخسر بعدها مباشرة من إنبي بهدف نظيف.

الزمالك توج ببطولة الدوري للموسم، بعدما حقق أعلى نقاط؛ إذ وصل للنقطة 87، بفارق 8 نقاط عن الأهلي، صاحب المركز الثاني.

الأهلي بطلًا للدوري 2014

2013/2014

خسر الأهلي أمام المقاولون العرب، بهدفين مقابل هدف، وخسر في المباراة التالية أيضًا بالدوري، أمام الداخلية بهدف نظيف.

في الموسم نفسه، أخفق الأهلي مجددًا أمام الاتحاد السكندري؛ إذ انتهت المباراة بينهما بالتعادل السلبي، ليخسر بعدها مباشرة في مفاجأة، أمام الجونة بهدف نظيف.

وللمرة الثالثة، يخفق الأهلي في مباراتين متتالتين في الموسم نفسه، بعد أن خسر من الداخلية بهدف دون رد، وتعادل أمام إنبي بهدف لكلا الفريقين.

وعلى الرغم من الاخفاقات المتتالية، توج الأهلي بطلًا للدوري للمرة الـ36 في تاريخه، بعد تصدر مجموعة تحديد البطل، في الدوري الذي انقسم إلى مجموعتين لأسباب سياسية، برصيد 7 نقاط، بفارق الأهداف عن سموحة، الثاني، وحل الزمالك ثالثًا بـ3 نقاط.

الأهلي بطلًا للدوري موسم 2010/2011

2010/2011

خسر الأهلي من الإسماعيلي في موسم 2010/2011، بنتيجة (3/1)، قبل أن يتعادل في المباراة التالية مع سموحة بهدف لكل الفريقين.

الموسم لم يستكمل بشكله الطبيعي، على خلفية اندلاع ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011، إلا أن الأهلي توج ببطولة الدوري، متصدرًا الجدول برصيد 61 نقطة، والزمالك حل ثانيًا برصيد 56 نقطة.

2008/2009

على المنوال نفسه، خسر الأهلي من المصري بهدفين دون رد، ثم تعادل مع المقاولون سلبيًا في المباراة التالية، والأمر نفسه، عندما خسر «المارد الأحمر» من اتحاد الشرطة بهدف نظيف، وتعادل في المباراة التالية مع إنبي بـ3 أهداف لكلا الفريقين.

وثالثًا، عاد الأهلي وخسر من الإسماعيلي بهدف نظيف، وتعادل في المباراة التالية بشكل مفاجئ، أمام بترول أسيوط، بهدفين لكليهما.

الأهلي حسم أيضًا بطولة الدوري لهذا الموسم، في صراع طويل مع الإسماعيلي؛ إذ جاء تتويجه في مباراة فاصلة أمام «الدراويش»، فاز بها «القاهري» بهدف نظيف، للأنجولي أمادو فلافيو.

2007/2008

منذ 10 مواسم، تعرض الأهلي للإخفاق نفسه، عندما تعادل مع بلدية المحلية سلبيًا، وخسر في المباراة التالية أمام الاتحاد السكندري بهدفين دون رد.

أيضًا توج الأهلي بلقب الدوري، بعد خطف صدارة جدول الترتيب، برصيد 70 نقطة، بفارق 17 نقطة كاملة عن الوصيف، الإسماعيلي، فيما جاء الزمالك ثالثًا بفارق النقاط نفسه.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020