شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قبل الكلاسيكو.. «قلب الدفاع» صداع في رأس «فالفيردي» وسط حلول غير مقنعة

إرنستو فالفيردي

يعاني فريق برشلونة، من أزمات دفاعية، قبل مباراته المقبلة أمام غريمه التقليدي، ريال مدريد، في الكلاسيكو الذي يستضيفه ملعب سانتياجو برنابيو، السبت المقبل، ضمن مباريات الأسبوع الـ17 من الدوري الإسباني.

برشلونة يتصدر جدول ترتيب الدوري الإسباني، برصيد 42 نقطة، ولم يتلقَ أي خسارة في الموسم، بفارق 6 نقاط كاملة عن أقرب الملاحقين، أتلتيكو مدريد، فيما يحل الريال رابعًا، برصيد 31 نقطة، ويتبقى له مباراة واحدة.

إصابة أومتيتي

غياب أومتيتي

ويأتي في مقدمة أزمات دفاع برشلونة، غياب الفرنسي صامويل أومتيتي، بداعي الإصابة بتمزق في العضلة الخلفية، خلال مشاركته مع فريقه أمام اشبيلية في الدوري.

ويعد أومتيتي أهم الركائز التي يعتمد عليها المدرب إرنستو فالفيردي، المدير الفني «للبلوجرانا» خلال الموسم الحالي؛ نظرًا للمستوى الرائع الذي يظهر به اللاعب الكاميروني الأصل.

توماس فيرمايلين

توماس فيرمايلين

وبعد إصابة أومتيتي، اعتمد فالفيردي على البلجيكي توماس فيرمايلين، في قلب الدفاع، خلال مباراتي فياريال وديبورتيفو لاكورونيا، الذي ظهر بمستوى طيب.

وخلال مباراة ريال مدريد، سيكون الخيار الأول لتعويض أومتيتي، هو استمرار الاعتماد على فيرمايلين، ولكن تكمن الخطورة في أن اللاعب لا يشارك بصفة أساسية منذ انضمامه للفريق الكتالوني في عام 2014، فضلًا عن قدراته الجسدية الضعيفة؛ إذ تعرض لإصابات عديدة خلال فترة وجوده في برشلونة.

سيرجيو بوسكيتس

سيرجيو بوسكيتس

الإسباني بوسكيتس، لاعب مركز لاعب الوسط المدافع، سبق وشارك في مناسبات عدة في مركز قلب الدفاع، حتى في ولاية فالفيردي، فيمكن أن يكون البديل الذي يحل لتعويض غياب زميله الفرنسي.

مستوى بوسكيتس في الفترة الأخيرة أصبح غير مستقر بشكل كبير، وكذلك الحال في وسط ميدان «البلوجرانا»، ففي حالة قرر المدير الفني نقل اللاعب لقلب الدفاع، تكون بذلك مخاطرة كبيرة، كونه أشرك لاعبًا في غير مركزه، وأضر كذلك بمركز الوسط المدافع، الأساسي بالنسبة للاعب الإسباني، في ظل عدم وجود بديل أفضل.

خافيير ماسكيرانو

خافيير ماسكيرانو

من الوارد أن تشهد مباراة الكلاسيكو، وجود ماسكيرانو في قلب الدفاع، فاللاعب الأرجنتيني قادر على تحمل المسؤولية لما له من خبرات؛ إذ شارك خلال السنوات الماضية في المركز نفسه، ما يعطيه أولوية لتعويض غياب زميله الفرنسي، ألا أن اللاعب قد عاد من الإصابة قبل أيام، والدفع به سيكون مخاطرة في المركز الحساس.

كما شهدت الفترة الماضية، حديث ماسكيرانو، في مناسبات عدة، عن رحيله عن صفوف برشلونة، الأمر الذي تسبب في ابتعاد اللاعب عن تركيزه في المباريات، وانشغاله بمستقبله.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020