شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«جيتستون»: استمرار مهاجمة الإعلام الحكومي المصري لـ«إسرائيل» يناقض الموقف الرسمي

عبدالفتاح السيسي

أكد معهد «جيتستون» الإسرائيلي، أن مواقف الإعلام الرسمية الحكومية التابعة للدولة المصرية، مازالت مستمرة في مهاجمة إسرائيل والولايات المتحدة، رغم الموقف المصري الرسمي المؤيد لإسرائيل، موضحة أن تلك المفارقة أشار إليها السفير الإسرائيلي في القاهرة من قبل، ديفيد جوفرين.
وكان عبدالفتاح السيسي رد على اعتراف الرئيس المريكي دونالد ترانب بالقدس، بالتشاؤم والحذر، محذرا حليفه في البيت الأبيض من اتخاذ اجراءات من شأنها أن تقوض احتمالات السلام في الشرق الأوسط، إلا أنه غير الموقف الرسمي للحكومة المصري المتسم بالدبلوماسية.
وكان لوسائل الإعلام المصرية وللرأي العام المصري، رأيا آخرا في قضية القدس، حيث دأبت وسائل الإعلام المصرية على مهاجمة إسرائيل وأمريكا بطرق مختلفة وقاسية، وفقا للمعهد.
حملت تلك الانتقادات اتجاهين، كان أولها من مقدم برنامج «على مسؤوليتي» أحمد موسى، والذي شرع في إدانة الاويات المتحدة واعتبرها فتوة العالم، والتي تمارس البلطجة الدولية، وأنها تدير الإرهاب وتتلاعب به لتبرير سياستها، وقال إن مصر هي من قادت دول العالم للوقوف ضد إعلان ترامل، وأن الولايات المتحدة تحاول السيطرة على مصر عبر منظمات حقوق الإنسان والتمييز ضد المسيحيين.
أما الاتجاه الثاني، فكان أكثر قلقا لإسرائيل، ومثله الإعلامي جابر القرموطي على قناة النهار، حيث احتفل القرموطي بالبيان الذي أدلاه الشيخ احمد الطيب وخطبة الجمعة التي ألقاها الإمام محمد زكي في مسجد الأزهر، والتي توعد فيها ترامب بهزيمة من الله، ثم أثنى على المناضلة الفلسطينية عهد التميمي والتي صفعت جنديا إسرائيليا اقتحم منزلها، وكرر عبارات الاحتلال الصيوني والعو الصهيوني كثيرا.
كما انتقد متابعو المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي ادرعي، من العرب، وغيرها من الصفحات الإسرائيلية التي تتحدث بالعربية، وعبر عن رغبته في أن يحرق أدرعي وغيره، قائلا: إن «هدف إسرائيل هو تدمير العرب وبلدانهم، وأن داعش لها صلات واضحة مع إسرائيل، والتي وصفها بالعدو الول والأخير والأخطر للعرب والمسلمين».
وقال أيضا، بأن أعداء المصريين والعرب ليسوا قطر أو تركيا، والذين سنتصالح معهم إلى النهاية، بل إسرائيل هي العدو.
وأشار المعهد، في تحليله لوسائل الإعلام المصرية، التي تناولت القرار، إلى تقرير السفير الإسرائيلي في القاهرة ديفيد جوفرين، والذي أوضح فيه، أن هناك تحول في موقف وسائل الإعلام المصرية تجاه إسرائيل، وقال في محضارة بمعهد دراسات الأمن القومي في تل أبيب، أن عدد المقالات المهاجمة لإسرائيل انخفض إلى حدٍ كبير، وقلت الرسوم الكاريكاتورية المعادية للسامية، مقارنة بفترة التسعينيات.
وأضاف المعهد، أن إشارة جوفرين صحيحة، إلا أنها لا تفسر في الموقف الذي تتخذه وسائل الإعلام الرسمية التابعة للحكومة من إسرائيل، حيث مازالت مستمرة في غدانة إسرائيل والولايات المتحدة، وهو ما يتناقض مع السيسي ورؤيته.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020