شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

حملة عنان: نواجه حربًا من إعلام السيسي ولم نتواصل مع الإخوان

الدكتور حازم حسني المتحدث الرسمي باسم الفريق سامي عنان

وصف حازم حسني، المتحدث باسم حملة مرشح الانتخابات المصرية الرئاسية الفريق سامي عنان، ترشح الأخير أمام السيسي، بأنه «فرصة حقيقية لإنقاذ مصر والشعب المصري»، مؤكدا أنه قادر على كسب أصوات المصريين في الانتخابات، إذا لم تزور الانتخابات.

ونفى «حسني»، في حوار مع «عربي21»، أن يكون ترشح عنان شرفيا، وأكد أنها محاولة جادة وحقيقية للفوز برئاسة الجمهورية، معربا عن استيائه من «حملات التشويه التي يشنها الإعلام المصري الموالي للسيسي على عنان، والتي تهدف إلى الوقيعة بين أعضاء فريق الحملة، نافيا أن تكون حملة عنان تواصلت جماعة الإخوان المسلمين».

وأرجع اختيار «عنان» له أنه يتابع تعليقاته السياسية والاقتصادية على «فيسبوك» منذ فترة طويلة، وأشار إلى أنه وافق لأن «الوضع الراهن أصبح غير محتمل ومن ثم لا بد من تغييره للأفضل، ونحن في فريق العمل دون استثناء نريد أن نرى بلدنا في وضع أفضل مما عليه الآن»، أما بخصوص اختيار المستشار هشام جنينة؛ فهو «شخصية عامة، والفريق عنان يتابعه، ويثق في أمانته ونزاهته ورجاحة عقله».

وأكد «حسني»: «أتعامل مع الفريق عنان على المبادئ التي أعلنها في خطاب ترشحه، وهو أبدى أفكارا أعتقد أنها إيجابية بالنسبة لمصر، وهذا ما يجعلني أقارن بينه وبين أفكار أي مرشح آخر، وهي أفكار جيدة وقابلة للتنفيذ وليست أفكارا أفلاطونية، أو متطرفة في مثاليتها»، مشيرا إلى أنهم جلسوا معا وتناقشوا في ملامح البرنامج الانتخابي.

وبسؤال عن التحالفات والأحزاب السياسية التي يعولون على كسب تأييدها، أجاب: «عنان أكد في بيانه أنه يحترم التنوع والاختلاف، ونريد دولة تدار باحترافية، ننزع منها فتيل الاحتقان من الحياة السياسة دون المساس بأعمدة الدولة، نريد أن يكون هناك حرية اقتصادية، وسياسة منضبطة، وإعادة حقوق الإنسان المهدرة، واستعادة الشفافية التي نعاني من غيابها في مصر، وتفعيل الدستور الذي لا يعمل وهو في إجازة طويلة تحت حكم الطوارئ».

وأفاد بأن حملة «عنان» تتعرض للتشويه منذ سنوات، وليس لديها مشكلة كبيرة في التواصل مع الإعلام؛ قائلا: «الإعلام إما يتجاهلنا أو يوجه انتقادات تارة أو يحاول الوقيعة بين فريق العمل الرئاسي تارة أخرى، والإعلام المحلي يقوم بدور سلبي للغاية، لكننا لم نقرر بعد الظهور في الإعلام الخارجي، أما في ما يتعلق بعقد المؤتمرات، فهي من نصيب السيسي لعرض إنجازاته، وتقديم نفسه للمصريين، وهي حكر عليه، ولكن ذلك لا يعني أنه صاحب الحظ الأوفر، فمن الوارد أن تنقلب ضده في النهاية».

وأضاف «نحن نتعامل بكل الوسائل المتاحة، وحسن النوايا ليس كافيا، ولكن الانسحاب من المعركة ليس حلا، ونحن نخوض المعركة وعلى علم بأنها معركة تكسير عظام، وأنه من الممكن أن ينكل بنا وببرنامجنا الانتخابي، لكننا لا نريد أن نتقاعس ونخذل المصريين»، مؤكدا أنهم يتعرضون لمضايقات في جمع التوكيلات.

وطالب تيارات وشباب ثورة 25 يناير بـ«التفكير في الأمور بروية وعقلانية، ورؤية ما الذي يمكن أن نسترده من مكاسب وروح ثورة يناير، بدلا من أن نضيع جهودنا في خبط رؤوسنا في الحائط، لا بد من وجود واقعية شديدة للتحرك بالبلاد».

وتوقع أستاذ العلوم السياسية الحصول على أصوات كثيرة تؤهلهم للفوز أو الإعادة، على الرغم من تأكدهم من وجود تزوير وتلاعب، ولكن على أمل أن يكون هناك «حشد كبير يقلل من خطر التزوير».

واختتم «حسني» حواره بتمني وقوف الإعلام ومؤسسات الدولة المدنية والعسكرية على الحياد، لأن «كل شيء من الممكن أن يتغير في مصر بين ليلة وضحاها، ونحن نثق في نزاهة ورجاحة الفريق عنان وقدرته على اعتلاء كرسي الرئاسة».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية