شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

خضر عدنان: إضرابى عن الطعام سينتهي بوقف إسرائيل الاعتقالات الإدارية.. ودعوة للصيام تضامنًا معه

خضر عدنان: إضرابى عن الطعام سينتهي بوقف إسرائيل الاعتقالات الإدارية.. ودعوة للصيام تضامنًا معه
أكد "الأسير الإداري" الفلسطيني في السجون الإسرائيلية خضر عدنان الذي دخل إضرابه عن الطعام اليوم الرابع والستين على...

أكد "الأسير الإداري" الفلسطيني في السجون الإسرائيلية خضر عدنان الذي دخل إضرابه عن الطعام اليوم الرابع والستين على التوالي، أمام عضوي الكنيست جمال زحالقة ومحمد بركة اللذين زاراه في مستشفى "زيف" في مدينة صفد بشمال إسرائيل، على أن إضرابه عن الطعام سينتهي عندما توقف إسرائيل سياسة الاعتقالات الإدارية بحق الفلسطينيين.

 فيما دعت حركة "الجهاد الإسلامي"، أبناء المخيمات الفلسطينية في لبنان، إلى صيام غدًّا الإثنين تضامنًا مع عدنان.

ونقل بيان مشترك صادر عن النائبين زحالقة وبركة عن عدنان قوله: "إنه لن يقبل بأن ينتهي إضرابه عن الطعام بإخضاع إرادته وإنما بحملة مشددة لوقف الاعتقالات الإدارية".

وأضاف عدنان أن إضرابه عن الطعام ليس فقط من أجل قضيته الشخصية وإنما من أجل شعبه وقضية الأسرى الإداريين.

وحذر عدنان من الشائعات التي يجري بثها مثل دخوله في غيبوبة وغيرها، وذلك من أجل الضغط على عائلته وكسر إضرابه.

وتبين من التفاصيل التي رواها عدنان للنائبين أنه بدأ الإضراب عن الطعام في اليوم الثاني لأسره وبعد إهانته وتعرضه للتعذيب.

ويتيح ما يعرف بـ"الاعتقال الإداري" للسلطات الإسرائيلية احتجاز المشتبه به دون محاكمة أو اتهام لأجل غير مسمى.

حالة حرجة.. معنويات مرتفعة

وزار زحالقة وبركة عدنان في المستشفى الذي نقل إليه بعد تدهور حالته الصحية عقب إضرابه عن الطعام المستمر منذ 64 يومًا احتجاجًا على سياسة الاعتقالات الإدارية، ويرقد الأسير الفلسطيني تحت حراسة مشددة من جانب أجهزة الأمن الإسرائيلية.

وقال النائب زحالقة بعد الزيارة "وجدت الأسير البطل خضر عدنان بحالة صحية حرجة ومعنويات عالية جدًّا، وأنا أحمل سلطات الإحتلال مسئولية أي مكروه قد يحصل له لا سمح الله، وعلى حكومة الاحتلال أن تعرف أنه إذا حصل لخضر أي مكروه فإن الأوضاع في السجون ستنفجر وستكون حركة احتجاج غير مسبوقة".

وأضاف: "أن الأسير عدنان لم يخرق حتى قوانين الاحتلال التي لا نعترف ولا يعترف بها أصلاً، وهو حتى تحداهم بأن يقدموه لمحاكمهم"، مشددًا على أن "لاعتقال الإداري يتنافى مع كل المعايير الإنسانية وحقوق الإنسان وهو وصمة عار على كتاب قوانين أي دولة تتبعه، وإسرائيل تتبعه بشكل جارف، ففي هذه المرحلة هناك 300 معتقل إداري في سجون الاحتلال".

وقال زحالقة: "في الأيام المقبلة سنوسع حملة التضامن معه، التي بدأت بمظاهرات قبالة المستشفى والناصرة وتل أبيب، وسنجري اتصالاتنا مع منظمات حقوق إنسان لممارسة الضغط على حكومة الاحتلال حتى تطلق سراحه".

من جانبه قال النائب بركة: "لقد وجدت معنوياته عالية وهو مصر على نيل حقوقه وحريته ونقلت له مشاعر التضامن الواسعة من جماهيرنا العربية، ومن قوى سلام يهودية، وأكدت له أن إضرابه العادل ليس حتى الموت وإنما حتى الحرية".

وأضاف بركة: "أن حكومة الاحتلال تتعنت في سياستها القمعية، التي تتنافى مع أبسط حقوق الإنسان، وحق شعب بأسره أن يناضل بكل الوسائل المتاحة من أجل اقتلاع نير الاحتلال عن كاهله، والأسير خضر عدنان يسطّر بطولة عرف التاريخ مثلها مرّة واحدة، في أحد سجون إيرلندا حينما خاض أحد سجناء الرأي إضرابًا عن الطعام لمدة 71 يومًا، ونحن نريد للأسير أن ينتصر على السجن والسجان ويساهم في بناء حرية شعبه".

دعوة للصيام

دعت حركة "الجهاد الاسلامي"، أبناء المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان، إلى صيام يوم غد الإثنين تضامنًا مع الأسير في سجون الاحتلال الإسرائيلي خضر عدنان، الذي يخوض إضرابًا عن الطعام لليوم الرابع والستين على التوالي.

وأشارت الحركة في بيان اليوم، إلى أن هذه الخطوة هي لدعم صمود عدنان: "في وجه التعنت والصلف الصهيوني، وتعبيرًا عن مناصرة الأسير في معركته ومعركة كل الأسرى"، آملة "أن يمن الله عليه بالثبات والنصر والفرج القريب".



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020