شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

غضب تركي من فرنسا بسبب استضافة وفد تنظيم «ب ي د»

انتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، استضافة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وفدا من إرهابيي ب ي د/ بي كا كا في قصر الإليزيه، أمس الخميس.

وقال أردوغان، خلال كلمة ألقاها، اليوم الجمعة، في الاجتماع الموسع لرؤساء أفرع حزب العدالة والتنمية على مستوى الولايات، إن فرنسا أوضحت موقفها من الإرهاب باستضافتها مجموعة من الإرهابيين في القصر الرئاسي.

وتابع أردوغان: «آمل ألا تطلب فرنسا مساعدتنا عندما تكتظ (مُدنها) بالإرهابيين الفارين من سوريا والعراق».

وفي سياق آخر، رفض أردوغان، عرض نظيره الفرنسي القيام بوساطة بين أنقرة والمسلحين الأكراد الذين تسعى لإبعادهم عن مناطق تمركزهم في الشمال السوري.

رفض للمبادرة

وأشار أردوغان، في كلمته إلى أن «بيانا يتضمن كلاما عن وساطة بين تركيا و«قسد» (ما يسمى قوات سوريا الديمقراطية) يتعدى حدود صلاحيات قائله».

وتابع: «من أنتم لكي تتلفظون بعبارة الوساطة بين تركيا وتنظيم إرهابي؟» مؤكدا أن تركيا لا تتفاوض مع الإرهابيين وليست بحاجة لمن يعقد وساطات معهم.

وكان ماكرون قال، خلال لقائه وفدًا من «قوات سوريا الديمقراطية» وأعضاء في «وحدات حماية الشعب» الكرديتين، الخميس، إنه مستعد للوساطة بين الجانبين لإنهاء القتال، معربا عن أمله في اللجوء للحوار.

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إن أنقرة «ترفض الحوار أو الوساطة أو التواصل مع المنظمات الإرهابية التي تحاول اكتساب الشرعية تحت اسم قوات سوريا الديمقراطية».

وقال وزير الخارجية، جاويش أوغلو، إن «استضافة فرنسا التنظيم الإرهابي (ب ي د/ بي كا كا) على مستوى رفيع تكشف عن ازدواجية معاييرها بشأن التنظيمات الإرهابية».

ويخوض الجيش التركي معركة ضد مسلحي الحركتين الكرديتين اللتين التقى ماكرون ممثلين عنهما في قصر الرئاسة، في سوريا ومنذ 20 يناير  المنصرم، في عملية «غصن الزيتون»، وقالت قيادات إن الهدف من العملية حماية الحدود التركية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020