شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«إسرائيل» تسحب كتيبة «القطط الصحراوية النسائية» من الحدود مع مصر

كتيبة القطط الصحراوية الاسرائيلية

أفادت تقارير إسرائيلية، بأنه وللمرة الأولى، ستغادر كتيبة «كاراكال» المختلطة التي تضم نسبة كبيرة من النساء الحدود مع مصر، وستنتشر في الضفة الغربية.

وذكرت صحيفة «معاريف» العبرية، أن كتيبة «كاراكال» ستسيطر هذا الصيف على خط في لواء بنيامين في المنطقة المحيطة بالقدس، وسيتم نشر مقاتليها من الجنسين في أبو ديس، في منطقة ساحة آدم وعلى حاجز قلندية وفي الرام، بحسب الخليج الجديد.

وأوضح التقرير، نقلا عن مصادر في الجيش الإسرائيلي، أن الكتيبة سوف تتمركز في المنطقة لمدة 5 أشهر، وأن الهدف هو التغيير في بنية الألوية في الضفة.

ويأتي القرار الإسرائيلي بعد نحو عام واحد من تحذيرات عسكرية إسرائيلية من أن تكون الزيادة النسبية الكبيرة في أعداد المجندات الإسرائيلية بتلك الكتيبة بمثابة «هدية لحماس» التي تراقب تلك الحدود القريبة منها بشكل كبير، وتساءلت ما إذا كان الأسير الجديد الذي ستغنمه حماس سيكون «مجندة».

وخلال الأعوام القليلة الماضية، تزايدت أعداد النساء في كتيبة «كاراكال» بشكل غير مسبوق، حتى باتت ذات أغلبية نسائية طاغية، وذلك في ظل توسع جيش الاحتلال في ضم النساء إلى سلاح المشاة، مما زاد أعدادهن في ذلك السلاح بنسبة 350% تقريبا، وهو ما حول كتائب من المشاة (إيلات بينها) إلى كتائب نسائية خالصة.

يشار إلى أن كتيبة «كاراكال» أو «القطط الصحراوية النسائية»، تعنى بتأمين الحدود الجنوبية من مناطق الاحتلال بالقرب من الحدود المصرية، ويتركز دورها كحرس حدود على منع التسلل وتهريب المخدرات والعمليات الإرهابية عبر الحدود.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020