شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«ماتت كل المنظمات الليلة».. مغردون ينعون ضحايا مذبحة الكيماوي بدوما

غارات جوية على دوما

أعرب رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم واستنكارهم تجاه مذبحة دوما التي تم قصفها بالكيماوي علي يد النظام السوري بدعم روسي، مساء السبت، وأسفرت عن مقتل وإصابة المئات.

وطالب المغردون المنظمات الدولية الحقوقية والأمم المتحدة، بسرعة التحرك واتخاذ خطوات وقرارات رادعة للنظام السوري.

واحتل وسم «الأسد يقصف دوما بالكيماوي»، موقع الصدارة على «تويتر» عقب اشتداد القصف، وشهد تفاعلا كبيرا ومتلاحقا حتى اللحظة.

وأفادت فضائية أورينت المعارضة للنظام السوري، اليوم الأحد، بأن مفاوضات تجري بين جماعة جيش الإسلام والروس للتوصل لاتفاق نهائي بشأن مصير مدينة دوما في الغوطة الشرقية، دون أن يصدر تعليق بعد من جيش الإسلام.

وفي وقت سابق، نقل التلفزيون الرسمي التابع للنظام السوري عن مصدر رسمي في الحكومة قوله «إن التفاوض مع جماعة جيش الإسلام سيبدأ في وقت لاحق اليوم الأحد بعد أن طلبت الجماعة المعارضة ذلك».

وذكر المصدر أن جيش الإسلام يطلبون التفاوض من الدولة السورية والدولة ستبدأ التفاوض خلال ساعتين، حسب تعبيره.

وتجدد القصف الجوي، صباح الأحد، على مدينة دوما، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان غداة مقتل العشرات جراء غارات لقوات النظام السوري وإصابة آخرين في حالات اختناق.

وقالت مصادر سورية محلية، إن الهجوم أسفر عن مقتل 150 مدنيا على الأقل، وإصابة مئات يجري التعامل معهم ميدانيا، وسط مخاوف من ارتفاع عدد الضحايا.

وخلال الأسبوع الماضي، غادر آلاف الأشخاص، بينهم مقاتلون من المعارضة وأسرهم، الغوطة الشرقية إلى مناطق في محافظات حلب وإدلب وحماة، بعد نحو شهرين من حملة عنيفة شنتها قوات النظام بدعم روسي استخدمت خلالها قنابل حارقة وغازات سامة.

وبدأت قوات النظام الجمعة شن هجمات جوية وبرية عنيفة على دوما، آخر مدينة خاضعة لسيطرة المعارضة في الغوطة.

إلى ذلك، نفت وسائل إعلام تابعة للنظام السوري شن جيش النظام هجمات كيماوية، ورفضت موسكو هي الأخرى الاتهامات الموجهة للنظام السوري باستخدام الأسلحة الكيميائية في مدينة دوما، بعدما حملت الولايات المتحدة روسيا المسؤولية عن أي هجوم من هذا النوع.

  • جانب من تعليقات رواد «تويتر»:



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020