شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

4 أسباب وراء خروج الأهلي المفاجئ من كأس مصر

اعتراض لاعبا الأهلي على قرارات الحكم

تمكن فريق الأسيوطي سبورت، من تحقيق مفاجأة تاريخية، بفوزه الأول على فريق الأهلي، وكذلك التواجد للمرة الأولى في نصف نهائي كأس مصر.

وحقق الأسيوطي، الفوز على الأهلي، بهدف واحد دون رد، في المباراة التي جمعت بينهما في ربع نهائي كأس مصر، على ملعب استاد السلام.

ويعد خروج الأهلي، من كأس مصر، أمر مفاجئ، خاصة أن الفريق حصد بطولة الدوري الممتاز، بخسارتين فقط، كما تعد تلك الخسارة الرابعة فقط، محليًا، خلال موسمين تحت قيادة حسام البدري.

ونستعرض في التقرير، 4 أسباب وراء خروج الأهلي من بطولة كأس مصر.

حسام البدري- المدير الفني للنادي الأهلي

صانع الألعاب
لا يزال الأهلي يعاني من غياب عبدالله السعيد، صانع ألعاب الفريق السابق، الذي رحل للدوري الفنلندي، ومنه إلى الأهلي السعودي؛ على خلفية أزمة توقيعه على الانتقال للزمالك وتمديد عقده مع «المارد الأحمر» في الوقت نفسه، ليتم اتخاذ قرار تأديبي ضده، بالتجميد ثم الرحيل.
حاول حسام البدري، إيجاد البديل المناسب لتعويض غياب عبدالله السعيد؛ ففي بعض المباريات قرر الاعتماد على النيجيري جونيور أجايي أو وليد سليمان في مركز صناعة اللاعب، وأوقات أخرى أعطى عمرو السولية لتنفيذ مهام عبدالله السعيد، كما في مباراة الداخلية في دور الـ16 من كأس مصر.
ومؤخرًا حاول الجهاز الفني إيجاد البديل المناسب في كريم نيدفيد، مع تغيير طريقة اللعب إلى 4-3-3 ولكن جميع المحاولات لم تجدِ نفعًا رغم الفوز في المباريات الأخيرة، وقبل الخسارة من الزمالك.
وكان الحل الأخير الذي لجأ له حسام البدري، في مباراة الأسيوطي، هو تقليل الاعتماد على مركز صناعة اللعب، والاعتماد بشكل أكبر على الكرات العرضية، لكنها لم تجد نفعًا.
ويسعى الجهاز الفني للأهلي، للتعاقد مع لاعبين آخرين خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، على أمل إيجاد بديل مناسب لعبدالله السعيد؛ من أجل المنافسة على الهدف الأكبر، دوري أبطال إفريقيا.

اعتراض لاعبي الأهلي على قرارات الحكم

قرارات الحكم
من بين أسباب خسارة الأهلي أمام الأسيوطي، الخطأ التحكيمي الذي وقع فيه الحكم محمد عادل، الذي أدار المباراة؛ بعدما تغاضى عن احتساب ركلة جزاء «للأحمر» في الدقائق الأخيرة من نهاية الشوط الأول بين الفريقين.
وأظهرت كاميرات المباراة، وجود ركلة جزاء مستحقة للأهلي، بعدما لمست الكرة يد مدافع الأسيوطي، داخل منطقة الجزاء، ليتم التغاضي عن احتساب فرصة تسجيل هدف محقق، كان من شأنه تغيير نتيجة المباراة.

محمود الخطيب

إدارة الأهلي
يتحمل مجلس إدارة النادي الأهلي، برئاسة محمود الخطيب، جزءا كبيرا من خروج الفريق من كأس مصر، وتراجع الأداء في الفترة الأخيرة.
ولم يتقدم مسؤولو الأهلي لإبرام صفقات لحل أزمة الدفاع في الفريق، خلال فترة الانتقالات الشتوية، وأظهر بخلا واضحا في الدفع في الصفقات، باستثناء اللاعب الأغلى في تاريخ مصر، صلاح محسن.
ورغم أن التعاقد مع محسن، الذي كلف خزينة النادي ما يقرب من 40 مليون جنيه، ليس من بين الأولويات التي يحتاجها الفريق، إلا أن الإدارة رفضت دفع المبالغ المطلوبة في لاعبين مدافعين طلبهم الجهاز الفني، مثل عبدالله بكر، لاعب سموحة، وأحمد سامي، مدافع مصر المقاصة.
بجانب الفشل في تدعيم الفريق، تخاذلت الإدارة في ملف تجديد تعاقد عبدالله السعيد وأحمد فتحي، إلى أن وقع اللاعب الأول في خطأ تسبب في الإطاحة به خارج القلعة «الحمراء»، وكاد أن يخسر الأهلي أيضًا خدمات أحمد فتحي، قبل أن يحسم اللاعب موقفه في الوقت الأخير.

دكة بدلاء الأهلي في مباراة الأسيوطي

البدلاء
فقد الأهلي خلال مباراة الأسيوطي، عددا من العناصر الأساسية، فغاب عنه سعد الدين سمير، علي معلول، جونيور أجايي، وليد أزارو، وأحمد فتحي، وجميعهم من العناصر الأساسية طوال الموسمين الآخرين.
اضطر حسام البدري، للدفع بعناصر أخرى، لسد العجز، فجاء الدفاع بكل من، محمد نجيب، صبري رحيل، إسلام محارب ومروان محسن، لكنهم لم يتمكنوا من تعويض الغيابات، ليتأكد «هشاشة» دكة بدلاء الفريق، وحاجته إلى صفقات جديدة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية