شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الطيب يطالب بالانحياز لمصلحة الوطن

الطيب يطالب بالانحياز لمصلحة الوطن
  أكد الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر ضرورة جمع شمل المصريين بجميع انتماءاتهم الفكرية والثقافية والسياسية والدينية...

 

أكد الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر ضرورة جمع شمل المصريين بجميع انتماءاتهم الفكرية والثقافية والسياسية والدينية على كلمة سواء, حتى تعبر مصر تلك اللحظة الفارقة في تاريخها, وهو ما يقتضي تنازل جميع الفرقاء عن جانب كبير من رؤاهم, حتى يلتقوا في منتصف الطريق, وينجحوا جميعًا في تحقيق أهداف الثورة النبيلة, في العيش المشترك, والعدل الاجتماعي والحرية والكرامة, ويتمكنوا من صناعة مستقبلهم علي أساس متين دون إحباط أو إخفاق.

وشدد خلال استقباله لنائب رئيس الدعوة السلفية الدكتور ياسر برهامي, والمهندس عبد المنعم الشحات المتحدث الرسمي باسم الدعوة السلفية علي ضرورة حماية الأمة من التشرذم والانقسام لأن الأخطار تحيط بها من كل جانب, فالحكمة والتروي والوضوح أمور حتمية لا مفر منها حتى تعبر الأمة من أزمتها.

كما ناشد جميع الأطراف الانحياز للوطن وتقديم المصلحة العليا على أي مصلحة حزبية, ففي نجاة مصر نجاة للأمة العربية والإسلامية.

وعبر الدكتور ياسر برهامي عن تقدير الدعوة السلفية للأزهر الشريف جامعًا وجامعة وشيخًا, وأن الأزهر الشريف سيبقي حصنًا دائمًا للإسلام والمسلمين باعتباره رمزًا للإسلام الوسطي المعتدل, والحارس الأمين للشريعة, والقائم على خدمتها على مدار تاريخ الأمة، وأنه يقدر الدور الوطني الرائع الذي يقوم به الأزهر في جمع شمل الفرقاء السياسيين حول التوافق بشأن الجمعية التأسيسية للدستور.

وطالب برهامي الجميع بضرورة الاعتماد على الأزهر في رسم خريطة المستقبل للأمة, وعدم المساس بالأزهر كمؤسسة رائدة, وبشيخه كشخصية وطنية قائدة للعمل الإسلامي في مصر والعالم العربي والإسلامي.

فى سياق متصل استقبل الدكتور احمد الطيب شيخ الأزهر السفير إسماعيل خيرت  رئيس الهيئة العامة للاستعلامات, والمرشح سفيرًا لمصر لدى الفاتيكان.

تناول اللقاء تطور العلاقات بين الأزهر والفاتيكان خلال المراحل التاريخية المختلفة، وأكد فضيلة الإمام الأكبر خلال اللقاء علي أهمية دعم أواصر الحوار بين مختلف أتباع الديانات السماوية, والذي يؤدي في النهاية إلى بث روح التسامح، والسلام بين البشر جميعًا, وهذا ما حثت عليه الشرائع السماوية والرسل أجمعين وما ينادي به العقلاء في المجتمعات الراقية التي تسعى لخدمة شعوبها في جو يسوده المحبة والإخاء والتعاون, فتزدهر تلك المجتمعات, وتنطلق إلى أعلى درجات الرقي والحضارة وهذا هو ما يجب أن نغرسه في وجدان شعوبنا على اختلاف ديانتهم وثقافاتهم وانتماءاتهم الفكرية والثقافية والسياسية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020