شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

إسلاميو الأردن ينددون بالصمت العربي إزاء الأقصى

إسلاميو الأردن ينددون بالصمت العربي إزاء الأقصى
عمّان- ندد حزب جبهة العمل الإسلامي الذراع السياسية للإخوان المسلمين وأبرز أحزاب المعارضة في الأردن الإثنين بـ"التصعيد...

عمّان- ندد حزب جبهة العمل الإسلامي الذراع السياسية للإخوان المسلمين وأبرز أحزاب المعارضة في الأردن الإثنين بـ"التصعيد الخطير" في المسجد الأقصى في البلدة القديمة للقدس إثر محاولات متطرفين يهود لاقتحامه.

وقال الحزب في بيان نشر على موقعه الإلكتروني الإثنين 20-2-2012 إن "ما يلفت النظر أن يأتي هذا التصعيد الخطير ضد المقدسات العربية والإسلامية في فلسطين وسط صمت عربي، وتواطؤ دولي، وتوتر إقليمي".

وأوضح البيان أن "السكوت على مثل هذه الاعتداءات سيؤدي إلى تفجير المنطقة وتهديد مصالح الدول الداعمة والمؤيدة لهذا الإرهاب الفاشي".

وطالب الحزب من "الجميع بتحمل مسئولياتهم الشرعية والوطنية والقومية والإنسانية، والتوقف عن مسيرة المفاوضات العبثية بكل أنواعها، وقطع كل العلاقات وإلغاء جميع الاتفاقيات مع هذا العدو".

كما أكد الحزب على "ضرورة وقف وتجريم كل أنواع ما يسمى التنسيق أو التعاون الأمني معه، ورد الاعتبار إلى المقاومة الفلسطينية بكل أنواعها باعتبارها رأس الحربة الكفيلة بإنجاز حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية". 

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية أنها اعتقلت الأحد 18 فلسطينيًّا في باحة المسجد الأقصى بعد تعرض سياح لرشق بالحجارة.

وقبل أسبوع منعت الشرطة الإسرائيلية متطرفين من اليمين الإسرائيلي من دخول باحة المسجد الاقصى استجابة لدعوة إلى اقتحامه، وذلك تحسبًّا لمواجهات مع الفلسطينيين.

ودعا وزير الأوقاف والشئون والمقدسات الإسلامية الأردني عبد السلام العبادي الأحد "العالم الاسلامي والمجتمع الدولي" إلى "التدخل لوقف الانتهاكات الصارخة والمتكررة" في باحة المسجد الأقصى.

وحذر العبادي في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه، من "الآثار الخطيرة التي تترتب على دخول منظم لمجموعات كبيرة من الجنود الإسرائيليين وبالزي العسكري الكامل وأحيانا بسلاحهم وبشكل يومي لباحات المسجد الأقصى".

وكان زعيم الجناح المتطرف في حزب الليكود موشي فيغلين وهو من مستوطني الضفة الغربية وحصل على ربع الأصوات خلال الاقتراع الأخير في الليكود أمام رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، ينوي التوجه إلى باحة الاقصى كما يفعل كل شهر منذ سنوات مع عشرات من أنصاره.

وقد تسببت زيارة قام بها إرييل شارون زعيم المعارضة آنذاك، إلى تلك الباحة في اندلاع الانتفاضة الثانية في 28 ايلول- سبتمبر 2000.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020