شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قيادي بحركة فتح: المشاركون في صفقة القرن «خونة»

عضو اللجنة المركزية لحركة فتح - عزام الأحمد

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد، إن الفلسطينيين في حرب مفتوحة مع الأميركان، بسبب محاولة واشنطن تمرير صفقة القرن على حساب الثوابت الفلسطينية.

وأضاف الأحمد في حديثه إلى صحيفة الأخبار اللبنانية، أن ورشة البحرين الاقتصادية «ساقطة من قبل أن تولد»، حيث يوجد إجماع وطني فلسطيني على مقاطعتها ورفض جميع الفضائل بلا استثناء المشاركة.

وأكد الأحمد أن كل رجال الأعمال الفلسطينيين والشخصيات التي دعيت، أكثر من 100 شخص، لن يشارك أي منهم في ورشة البحرين، وبعضهم يحمل الجنسية الأميركية، حيث وُجهت دعوات لثلاثة مسؤولين رسميين فلسطينيين، ونحن لن نردّ على الدعوات حتى بالاعتذار.

وأوضح الأحمد للصحيفة أن أميركا طرحت ورشة البحرين كبديل من طرح تفاصيل الصفقة، التي كان من المفترض أن يُعلن عنها بعد عيد الفطر، بعد أن تسببت التسريبات حول تفاصيل الصفقة بغضب كبير، مما اضطر الإدارة الأميركية إلى «التأجيل واختلاق ورشة البحرين».

وأكد الأحمد أن السلطة الفلسطينية ترفض صفقة القرن جملة وتفصيلا، مضيفا أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس قال: «لن أموت خائناً، وكل واحد يشارك أو يوقّع أو يقبل بهذه الصفقة فهو خائن».

واتهم الأحمد جميع من يشارك بالمؤتمر بالخيانة سواء «الفلسطينيين والعرب، رسميين وغير رسميين»، مؤكد أن مؤتمر المنامة هو نقيض مبادرة السلام العربية ومقررات القمة الإسلامية الأخيرة في مكة، ولا نقبل أي تبرير، حتى من الذين قد يضطرّون إلى أن يذهبوا بسبب ظروف معيّنة بمستوى متدنٍ».

وعلق الأحمد عن أنباء مشاركة مصر والأردن بمؤتمر المنامة قائلا: « في تقديري أنهم إن شاركوا فسيشاركون بمستويات متدنّية جداً»، موضحا أن الاحتلال الإسرائيلي نفسه لن يقبل ببعض تفاصيل الصفقة إذا طرحت على العلن، فيما يرفضها الجانب الفلسطيني كاملة.

وقلل الأحمد من أهمية المؤتمر بسبب رفض الفلسطينيين المعنيين بالقضية بالمقام الأول لها، مضيفا أن الصفقة من تخطيط كوشنر صهر الرئيس الأميركي ترامب وغرينبلات، و«العاهر ديفيد فريدمان» الذي قال عنه أبو مازن «كلب ابن كلب».

وكشف الأحمد للأخبار اللبنانية عن خطة السلطة الفلسطينية في مواجهة صفقة القرن، حيث تقوم منظمة التحرير الفلسطينية بالإعداد لتحركات شعبية في الداخل، بالإضافة إلى تنظيم نشاطات مع المؤتمر القومي العربي على مستوى العالم العربي.

وتحدث الأحمد عن مساعي لبنانبية ممثلة في رئيس البرلمان نبيه بري، بعقد لقاء موسّع لقادة الفصائل الفلسطينية كافة، على أن يحضر أبو مازن ورئيس المكتب السياسي في حماس إسماعيل هنيّة، لإعلان موقف فلسطيني موحد ضد الصفقة بالرغم من الانقسام بين حركتي فتح وحماس.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية