شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

انسحاب مرشحين رئاسيين في تونس لصالح الزبيدي

أعلن مرشحان بالانتخابات الرئاسية التونسية انسحابهما من سباق الرئاسة لصالح المرشح عبد الكريم الزبيدي.

 

وقال المترشح للانتخابات الرئاسية محسن مرزوق إنه قرر إيقاف حملته الرئاسية والدعوة إلى التصويت لفائدة المترشح المستقل عبد الكريم الزبيدي من أجل الصالح العام للبلاد.

 

ونشر المرشح سليم الرياحي مقطع فيديو فيه كلمة مصورة بثها على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك: “تونس اليوم في أزمة.. إما الاستمرار في نظام ديمقراطي أو العودة لديكتاتورية جديدة.. لذلك أقرر انسحابي لصالح السيد عبد الكريم الزبيدي”.

 

واعتبر الرياحي أن انسحابه جاء لمصلحة وطنية وبناء على مواقف الشخص الذي يعتقد أن تونس ستبقى بوجوده في نفس الطريق الذي تسير عليه الآن وتبتعد عن ديكتاتورية جديدة، على حد قوله.

 

وقال محسن مرزوق : «اللقاء الذي جمعني مع السيد عبد الكريم الزبيدي وقع في إطاره الحديث عن ضرورة توحيد جهود كافة القوى الوطنية في الانتخابات الرئاسية والتشريعية. وأعلمته بتنازلي لفائدته خدمة للمصلحة الوطنية وتجنبا لوقوع البلاد تحت سلطة قوى الشعبوية والتطرف التي تهدد وحدة الدولة واستمراريته».

 

وسليم الرياحي هو مؤسس حزب الاتحاد الوطني الحر، وقد أصبح أمينًا عامًا لحزب “نداء تونس”، الذي كان يتزعمه الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي، خلال الفترة ما بين أكتوبر 2018 وفبراير 2019، وذلك وقتما تم دمج حزبه مع حزب “نداء تونس”.

 

وقال المرشح عبد الكريم الزبيدي في بيان رسمي: «سرني أن التقيت اليوم بالسيد محسن مرزوق، المترشح للانتخابات الرئاسية ورئيس حزب مشروع تونس، والذي أعلمني بقراره بالتنازل عن المنافسة في الانتخابات الرئاسية لصالحي».

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية