شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أردوغان: سنلقن حفتر الدرس اللازم إذا واصل اعتداءه على الحكومة الشرعية

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده لن تتردد في تلقين الجنرال الليبي المتقاعد «خليفة حفتر» الدرس اللازم في حال واصل اعتداءه على أشقائهم الليبيين والحكومة الشرعية للبلاد.

وأشار أردوغان، خلال كلمة له الثلاثاء، إلى أنّ حكومة طرابلس المعترف بها دوليا، تبنت موقفا بناء وتصالحيا في محادثات موسكو.

وأوضح الرئيس التركي أن حفتر وافق في بادئ الأمر على اتفاق الهدنة في ليبيا، «ثمّ فرّ هاربا من موسكو دون أن يوقع».

وأضاف أردوغان: «لا يمكننا البقاء مكتوفي الأيدي حيال ما يحدث في ليبيا، والذين يلطخونها بالدم والنار، يظهرون في الوقت نفسه حقدهم تجاه تركيا».

وتابع: «الذين يسألون عن سبب وجود تركيا في ليبيا، يجهلون السياسة والتاريخ، فلو لم تتدخل تركيا لكان الانقلابي حفتر سيستولي على كامل البلاد».

وأكد الرئيس التركي على أنّ بلاده لا تسعى للمغامرة في سوريا وليبيا والبحر المتوسط، قائلاً: «ليست لدينا طموحات إمبريالية على الإطلاق.. عيوننا ليست معصوبة من جشع النفط والمال، هدفنا الوحيد هو حماية حقوقنا وضمان مستقبلنا ومستقبل أشقائنا».

وفي تعليقه عن الأوضاع بإدلب، أكد أردوغان على أنّ تركيا تملك العزيمة على وقف خروقات النظام السوري لوقف إطلاق النار إن استدعت الضرورة.

وكان حفتر العاصمة الروسية قد غادر موسكو دون أن يوقع اتفاق وقف إطلاق النار مع حكومة «الوفاق الوطني» الليبية المعترف بها دوليا.

ومع الدقيقة الأولى من الأحد، واستجابة لمبادرة تركية روسية، بدأ وقف لإطلاق النار بين حكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دوليًا، وقوات حفتر، الذي ينازع الحكومة على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

وتشن قوات حفتر، منذ 4 أبريل الماضي، هجومًا للسيطرة على العاصمة طرابلس، مقر حكومة الوفاق؛ ما أجهض جهودا كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020