شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

رغم التحذيرات.. السودان: إثيوبيا ماضية في ملء «سد النهضة»

قالت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي، الإثنين، إن إثيوبيا تمضي لملء «سد النهضة» من جانب واحد للمرة الثانية، رغم تحذيرات الخرطوم من أضرار ذلك.

جاء ذلك في كلمة لها خلال جلسة وزارية مفتوحة حول «سد النهضة» بين وزراء الري والخارجية بكل من السودان ومصر وإثيوبيا، بعاصمة الكونغو الديمقراطية كينشاسا.

وأفادت المهدي، بأن «إثيوبيا تمضي للملء من جانب واحد للمرة الثانية، بالرغم من تحذيرات السودان الواضحة من الأضرار الخطيرة، وأن ذلك يتم بسبب مواقف شعبوية لتحقيق مكاسب سياسية قصيرة المدى».

وأردفت: «الملء الأول لسد النهضة «يوليو 2020» تم بشكل أحادي بواسطة إثيوبيا رغم تحذير السودان من الملء دون اتفاق وتبادل بيانات في الوقت المناسب مع سد الروصيرص».

وذكرت أن ذلك «أدى إلى ما يقارب أسبوع من العطش وأثر على الري واحتياجات الثروة الحيوانية والمنازل والصناعة وخاصة في العاصمة الخرطوم».

وتتخوف السلطات السودانية، من أن الملء الثاني لسد النهضة، قد يتسبب في أضرار لسد «الروصيص» الكهرومائي، الواقع جنوب غربي البلاد، وحجم المياه المخزنة فيه.

كما طرحت الوزيرة السودانية، رؤية بلادها لمستقبل المفاوضات حول السد، التي تتمثل في صيغة 1+3 «يقودها الاتحاد الأفريقي بدعم من الأمم المتحدة والاتحاد الأوربي والولايات المتحدة».

والسبت، انطلقت المفاوضات بين وفود الخرطوم والقاهرة وأديس أبابا في العاصمة كينشاسا، بوساطة الكونغو الديمقراطية، التي تترأس الاتحاد الأفريقي، وتستمر اليوم الأحد.

ووفق تقارير إعلامية، تتواصل الأحد، الجلسة الثانية المغلقة «الأولى عقدت السبت» بين وزراء الدول الثلاث حول أزمة السد، المتفاقمة مع تعثر المفاوضات الفنية حولها، منذ نحو 10 سنوات.

وتصر أديس أبابا على الملء الثاني للسد في يوليو المقبل، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق بشأنه.

فيما تتمسك القاهرة والخرطوم بعقد اتفاقية تضمن حصتيهما السنوية من مياه نهر النيل‎ البالغة 55.5 مليار متر مكعب، و18.5 مليار متر مكعب على التوالي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020