شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بزعم أن إمامها قال إن الفرنسيين كفرة.. فرنسا توقف ترخيص جمعية إسلامية

A muslim man talks with a demonstrator 11 September 2007 during a forbidden demonstration against "the Islamisation of Europe" called by far-right organisations, 11 September 2007 in Brussels. Belgian police detained dozens of people for taking part in the protest which had been banned by city authorities. Around 50 people were taken into custody, the Belga news agency reported. A spokesman for Vlaams Belang said that two of its leaders, Frank Vanhecke, who is also a member of the European Parliament, and Filip Dewinter, were among them. AFP PHOTO/DOMINIQUE FAGET / AFP PHOTO / DOMINIQUE FAGET

ألغت السلطات الفرنسية في مدينة “نويسي لو غراند”، شرقي باريس، الصفة الدينية لجمعية مسؤولة عن إدارة مسجد، بذريعة “إفسادها النظام العام”.

ولاية سين سانت دينيس، التي تقع فيها المدينة المذكورة، وجهت رسالة إلى جمعية نويسي لو غراند الإسلامية، في يناير الماضي، تحذرها فيها من أنها ستسقط عنها “صفة الجمعية الدينية”.

وأضاف أن الولاية ألغت الصفة الدينية للجمعية بعد عدة أشهر من التحذير بذريعة “إفساد النظام العام”.

وتضمن قرار الإلغاء، الادعاء بأن أحد الأئمة في المسجد وصف الشعب الفرنسي بـ”الكفرة”، وأن رئيس الجمعية أنيس شبشوب قدم الدعم لمنظمة المساعدات الإنسانية “بركة سيتي” المحظورة في فرنسا، عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ونفت إدارة الجمعية تلك الادعاءات، ونقلت القضية إلى محكمة مونتريوي الإدارية، حيث أسقط القاضي الادعاءات الواردة بحق الإمام، في حين رفض طلب الجمعية في استعادة صفتها الدينية.

ووصف محاميا الجمعية فينسنت برينغارث، وويليام بوردون، القرار بأنه “تعسفي”.

وقال رئيس الجمعية أنيس شبشوب، إنه تم تفسير منشوره حول منظمة “بركة سيتي” بشكل خاطئ، مضيفا أن الادعاءات الواردة بحق الإمام لا تمت للواقع بصلة.

 

(الأناضول).



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020