شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أسرى فلسطين يطالبون وقف ممارسات الصهاينة القمعية نحوهم

أسرى فلسطين يطالبون وقف ممارسات الصهاينة القمعية نحوهم
  طالب مركز حقوقي فلسطيني اليوم  إلى تدخل المنظمات الإنسانية لإيقاف القمع من قبل الاحتلال الصهيوني  نحوى...

 

طالب مركز حقوقي فلسطيني اليوم  إلى تدخل المنظمات الإنسانية لإيقاف القمع من قبل الاحتلال الصهيوني  نحوى الأسرى الفلسطينيين  في سجون الاحتلال الصهيوني .  

وكان "مركز أسرى فلسطين للدراسات"، قد طالب المؤسسات الحقوقية والإنسانية وعلى رأسها الصليب الأحمر إلى التدخل بالضغط على الاحتلال الصهيوني لوقف الإجراءات التعسفية التي من شانها أن تنزع فرحة الأسرى بالعيد.

وقال المدير الإعلامي للمركز الباحث رياض الأشقرالخميس: "إن الأسرى يحاولون في هذه المناسبة نسيان جراحهم ومعاناتهم، ويتبادلون التبريكات بالعيد على اختلاف انتماءاتهم السياسية والتنظيمية ويوزعون الحلوى ويلبسون أجمل ما يملكون من ثياب".

وأضاف الأشقر أن الأسرى يريدون أن يثبتوا للاحتلال الصهيوني أن إرادتهم لا تلين، وأن عزيمتهم كالصخور لن يستطيع الاحتلال كسرها مهما مارس من وسائل تعذيب وقمع وتضييق ضدهم.

وأوضح أن سلطات الاحتلال الصهيوني في مثل هذه المناسبات تقوم بالتضييق على الأسرى لنزع فرحتهم بالعيد وحرمانهم من زيارة الأهل، ومنع التزاور بين الغرف والأقسام المختلفة، والقيام بحملة تنقلات بين السجون حتى تنزع فرحة العيد من الأسرى المنقولين.

واستطرد قوله:" تتعمد إدارة السجون الصهيونية عزل بعض الأسرى في الزنازين الانفرادية، وتمنعهم في بعض السجون من تأدية شعائر العيد بشكل جماعي، وخاصة صلاة العيد والتكبير، وتمنع إدخال الإغراض التي يستخدمها الأسرى لصنع الحلويات".

وأشار إلى أن الأسرى تعودوا أيام العيد على إعداد أصناف مختلفة من الحلوى بما تيسر لهم من أغراض، لافتاً إلى أن إدارة السجون تنغص على الأسرى فرحتهم وتقتحم الغرف ليلة العيد وتنفيذ حملات تفتيش قمعية وقلب محتويات الغرف رأساً على عقب ،ومصادرة إغراض الأسرى الخاصة، كما تمنع إدخال الملابس.

وطالب المركز المؤسسات الدولية التدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسرى المضربين عن الطعام من الموت المحقق فى ظل استهتار سلطات الاحتلال بحياتهم.

ودعا المركز أبناء الشعب الفلسطيني وفصائله إلى زيارة أهالى الأسرى خلال أيام العيد، ورفع معنوياتهم ، معداً هذا دوراً كبيراً فى التخفيف مما يشعرون به من ألم وحسرة، وعدم رؤية أبنائهم حيث يزداد الشوق والحنين لهم مع قدوم العيد.

وذكر أن عدد الأسرى في سجون الاحتلال 5000 أسير وأسيرة، متمنياً أن يأتي العيد القادم، وقد تحرر كافة الأسرى من سجون الاحتلال وأن ينعموا بالحرية التي حرموا منها سنوات طويلة. 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020