شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

نتجه لحسم تاريخي ضد المشروع الإستعماري الغربي

نتجه لحسم تاريخي ضد المشروع الإستعماري الغربي
عز الدين دويدار   بلا مبالغة نحن متجهون لكتابة فصل جديد من فصول التاريخ الإنساني وصياغة درس فريد في كتب...
عز الدين دويدار
 
بلا مبالغة نحن متجهون لكتابة فصل جديد من فصول التاريخ الإنساني وصياغة درس فريد في كتب تاريخ الثورات الشعبية .. إننا نتجه لكي نعلم العالم درساً جديداً .. نقول فيه :
شاهدوا كيف تستطيع الشعوب الإنتفاض في ثورة شعبية كاملة شاملة بكل معاني الشمول سلمية بكل مدلولات الكلمة في كل المعاجم والقواميس .. في وجه سلطة فاشية باطشة وقوة متجبرة ومستأسدة متسلحة بكل وسائل القوة من جيش مدجج و شرطة مجرمة وميليشيات مسلحة من المرتزقة وإعلام مسيطر وقضاء فاجر ودعم وغطاء دولي ومخابرات عالمية متحالفة ونخبة سياسية كاملة فاسدة بالمطلق .
ثورة على كل أركان الباطل وكل أشكال الهيمنه وألاعيب الصفقات والموائمات السياسه ..  ثورة قدمت كل شئ حتى لم يعد يملك أحد عليها شئ .. ثورة حرة متجردة..
سأظل أكرر إن ما يحدث في الشارع الآن وخاصة منذ مجزرة اعتصامي رابعة والنهضة هو إعصار وعي يضرب كل ما بناه المتآمرون على مدى السنوات الثلاث منذ 25 يناير ..
تظاهراتنا في الشوارع والحارات تتضاعف أعدادها كل يوم .. أصبحت ثورتنا الآن بلا أدنى شك تستند إلى ظهير شعبي قوى وحاضنة اجتماعية تجعلها غير قابلة للاجتثاث .. فلا تستهينوا بها ولا تستعجلوا ثمرتها..
لا تعطوا طرفاً من وعيكم لإعلام الإنقلاب ومخابراته وشئونه المعنوية ولا تستسلموا لأدوات حربه النفسية .. إننا ننتصر .. إننا نسير بأقصى سرعة في اتجاه أكبر ثورة شعبية في التاريخ الإنساني ..
إننا نتجه لحسم تاريخي ضد المشروع الإستعماري الغربي بأدواته ورجاله ومندوبيه وعملائه وقوته الباطشة والناعمة والظاهرة والخفية ..
إننا مقدمون على حسم أحد أهم المعارك الفاصلة في تاريخ الإنساني، لا تعتبروا هذا مبالغة .. ولا تستهينوا بقدر مصر ..
بشار سوريا سيسقط مباشرة بعد الحسم في مصر ..
حسم ليس كحسم 25يناير .. حسم سيغير وجه الخليج وممالكه في سنوات قليلة .
سنبدأ في العد التنازلي لوجود الكيان الصهيوني بدءاً من اليوم التالي لانتصار ثورتنا وخلال سنوات قليلة ستصبح إسرائيل جزأً من التاريخ .
ستنشأ إمبراطورية جديدةفي العالم مركزها مصر خلال سنوات معدودات ولن يستطيع العالم إيقاف ساعة انطلاقها ولا مساومتها ولا ابتزازها .
كل ما علينا الآن هو أن ندعو الله أن يرزقنا الثبات والقوة .. وأن نستمر في التظاهر يومياً وأعيننا على عتبات القدس وأبواب الجنة ..
وأن نستجمع مكاسب كل أسبوع ونفجرها في الجمعة التالية .. وكل جمعه تبني على التي سبقتها .. لا يمكن لأحد أن يتخيل حجم ما يمكن تحقيقه خلال أسابيع قليلة .. سيقف العالم مشدوهاً مصدوماً أمام هذا النوع الجديد من الحراك الإنساني .. وستكون المعاجم بحاجة إلى مصطلح جديد يستطيع استيعاب أطراف المشهد القادم بدلاً من كلمة (ثورة) التى استهلكت في السنوات الفائتة .
لقد شرع هؤلاء الإنقلابيين لنا كل ما يمكننا من حسم هذه المعركة و حسم ما بعدها .. وطئوا كل السوابق التى كنا نراها مبالغات .. صكوا كل المبادئ التى كنا نترفع عن التفكير فيها أحياناً ضعفاً وأحياناً أخرى سذاجةً؛ هدموا كل الأصنام التى كانوا يجروننا للسعي في رحابها صاغرين
الله يدير هذه المعركة .. ولا أحد يسيطر على مسارها الآن، فاستسلموا لله .. ولا تفكروا في النتائج والعواقب و العقبات موعدنا كل يوم وكل جمعه بدءاً من 30 أغسطس وحتى ننتصر.
 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020