شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مؤيدو دستور الانقلاب ينقلبوا علي “النور” بعد نتيجة الاستفتاء

مؤيدو دستور الانقلاب ينقلبوا علي “النور” بعد نتيجة الاستفتاء
بدأت القوى السياسية - المؤيدة للانقلاب - فى الإطاحة بحزب النور بعد ظهور نتيجة الاستفتاء...

بدأت القوى السياسية – المؤيدة للانقلاب – فى الإطاحة بحزب النور بعد ظهور نتيجة الاستفتاء على الدستور ، ووجه أعضاء الأحزاب و التيارات اليسارية والليبرالية هجوما على حزب النور، ولكنه هدأ نوعا ما حتى إستغلال دورهم في المساعدة في تمرير عملية الإستفتاء.

 

وظهر حزب النور كشريك رئيسي في مشهد الإنقلاب العسكري في الثالث من يوليو، ومشاركته فى خارطة الطريق ولجنة الخمسين لتعديل الدستور ، بدعوي حفاظه على مواد الهوية الاسلامية ، لكنه تراجع عن موقفه السابق بضرورة عدم المساس بالتفسير الموجود في دستور 2012 ، والذى وصفه من قبل بأنه الحد الأدنى الذي لا يمكن القبول بما هو أقل منه.

 

 وكان حزب النور من أشد المعارضين للقبول بتفسير المحكمة الدستورية العليا لمبادئ الشريعة خلال مناقشة دستور 2012 ، ورغم ذلك حلل "مشايخ النور" قبول الدستور الإنقلابي حتى بعدما أطاح بمواد الهوية الإسلامية .

 

واليوم وبعد إعلان نتيجة الدستور، ظهر نادر بكار – مساعد رئيس حزب النور لشئون الإعلام – مع الإعلامية جيهان منصور فى برنامج "دستور مصر" على قناة التحرير ، فى مناظرة مع أحمد فوزي – الأمين العام للحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي .

 

 وهاجم فوزي حزب النور قائلا :أن حزب النور انضم لثورة 30 يونيو مضطر وليس بإرادته ، لأنه "برجماتي ويتمتع بذكاء سياسي ، حيث أدرك أن أداء الإخوان المسلمين يضر بالتيار الاسلامي" ، مؤكدا أن الخطاب السياسي لبعض قادة "النور" ساهم في تكريس الطائفية ، بحسب قوله.

واستمر فى الهجوم عليه وأضاف "فوزي" أن : "النور" يعتقد أن الناس خرجت في 30 يونيو ضد حكم الإخوان ولكن الشعب خرج فزعا من التيار الإسلام السياسي وحوادث الاعتداء على الكاتدرائية والأزهر ، وسحل شيعة " ، واشار أنه لا يقيم أداء حزب النور : " ولكن على الحزب وقياداته أن تبحث سر تراجع قوتها في الحشد عن الاستحقاقات الانتخابية السابقة".

 

بينما رد عليه  بكار قائلا:"إن هناك حالة من التربص بحزب "النور" من جانب القوى السياسية وكأنه الحزب الوحيد على الأرض ، مشيرا إلى أن "النور" نظم 50 مؤتمرا ووزع مليون ملصق وقام بمسيرات في عدة محافظات يومي الاستفتاء لإقناع الناس بالتصويت بـ"نعم" على الدستور.

وأضاف بكار أن "الشعب بمساندة الجيش هو الذي أزاح الإخوان يوم 30 يونيو الماضي وليس الأحزاب كي تحاكم بعضها".



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020