شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

خطوة أمريكية جديدة بشأن سوريا في مجلس الأمن

خطوة أمريكية جديدة بشأن سوريا في مجلس الأمن
    قال مبعوثون غربيون إن الولايات المتحدة أعدت مسودة قرار جديد لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يطالب بدخول...

 

  قال مبعوثون غربيون إن الولايات المتحدة أعدت مسودة قرار جديد لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يطالب بدخول عمال الإغاثة إلى البلدات المحاصرة بسوريا وإنهاء العنف هناك.

 

وتأتي أحدث محاولة لاتخاذ إجراء إزاء سوريا من مجلس الأمن المؤلف من 15 عضوا بعد أن استخدمت روسيا والصين حق النقض (الفيتو) مرتين ضد قرارين كان من شأنهما إدانة قمع الحكومة السورية للاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية والدعوة لإنهاء العنف. وقالت موسكو وبكين إن دولا غربية وعربية تسعى لتغيير النظام في سوريا على غرار ما حدث في ليبيا.

 

وقال مبعوثون من الأمم المتحدة امس الثلاثاء إن من خلال التركيز على الوضع الإنساني تأمل القوى الغربية والعربية أن تصعب على موسكو وبكين نقض أي إجراء من المجلس بشأن دمشق للمرة الثالثة. وأضافوا أن مساندة روسيا والصين لأي قرار يتخده المجلس سيكون ضربة للرئيس السوري بشار الأسد.

 

وقال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه امس الثلاثاء إن المجلس يعكف على قرار ثالث يركز هذه المرة على تصاعد الأزمة الإنسانية التي سببتها العمليات العسكرية التي تقوم بها قوات الأسد ضد المحتجين على مدى 11 شهرا وتقول الأمم المتحدة إنها أسفرت عن مقتل أكثر من 7500 مدني.

 

وقال دبلوماسي غربي لرويترز طلب عدم نشر اسمه "هناك نص.. وإن لم تكن بعد مسودة قرار رسمية… صاغها الأمريكيون. لم تعرض على المجلس بكامل هيئته.. بل على دائرة صغيرة من الدول ذات التفكير المتماثل."

 

وعندما سئل عن متى ستكون المسودة جاهزة ليقترع عليها المجلس بكامل هيئته أضاف "ليست لدي فكرة عن التوقيتات."

 

وأكد دبلوماسيون آخرون ما قاله وذكروا أن فكرة تبني مثل هذا القرار طرحت في اجتماع "أصدقاء سوريا" الذي عقد الأسبوع الماضي في تونس.

 

وقال المبعوثون إنه إلى جانب الدعوة لإنهاء العنف والمطالبة بدخول عمال الإغاثة الإنسانية إلى البلدات المحاصرة مثل حمص وحماة سيلمح القرار إلى أن سياسة القمع التي تقوم بها الحكومة هي سبب الأزمة.

 

وعندما سئل جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض الامريكي عن فكرة مسودة قرار جديدة لمجلس الامن قال الصحفيين "أعتقد أن علينا التركيز على تلك الإجراءات التي ستكون لها اكبر فرصة للنجاح."

 

وقال مبعوث غربي إن القرار الإنساني هو بالضبط نوعية النص الذي "يمكن ان يحتشد" حوله المجلس بأكمله.

 

وقال دبلوماسيون من الأمم المتحدة إن روسيا أشارت إلى أنها ستدعم القرار الذي يركز فقط على الأزمة الإنسانية دون أي ذكر للوضع السياسي. لكن دبلوماسيين عربا وغربيين يقولون إن مثل هذا القرار سيكون غير مقبول بالنسبة لهم.

 

وهم يقولون إن المبادرة الأمريكية الجديدة من الممكن أن تنجح لأن الصينيين أشاروا إلى أنهم قد لا يرغبون في مواصلة استخدام الفيتو ضد القرارات المتعلقة بسوريا في مجلس الأمن.

 

وذكروا أن دبلوماسيين صينيين حاولوا مرارا تبرير الفيتو الذي استخدم في الرابع من فبراير شباط ضد مسودة قرار أوروبية عربية كان من شأنها تأييد خطة صاغتها جامعة الدول العربية تدعو إلى تنحي الأسد حتى يتسنى لنائبه أن يرتب لانتخابات حرة وقالوا إنهم كانوا يصوتون ضد "تغيير النظام" وليس ضد خطة الجامعة العربية.

 

كما أرسلت بكين مبعوثا إلى القاهرة يوم 14 فبراير لمقابلة نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية في الوقت الذي سعت فيه الصين للحد من الخسائر الدبلوماسية التي أسفر عنها استخدام الفيتو الذي أشعل غضبا عربيا وغربيا.

 

وقال دبلوماسي غربي "من خلال قراءة ما بين السطور وتفسير كل البيانات والإعلانات وترتيبات سفر المبعوثين يمكن أن نقول… إن الصينيين أصبحوا مستاءين بشكل متزايد من موقف العزلة الذي وضعوا أنفسهم فيه مع روسيا."

 

وفي الأسبوع الماضي تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة والمؤلفة من 193 دولة قرارا مماثلا لقرار مجلس الأمن الذي نقضته روسيا والصين في الرابع من فبراير. لكن قرارات الجمعية العامة ليست ملزمة قانونيا على عكس قرارات مجلس الأمن.

 

وإذا تمكنت الولايات المتحدة وأوروبا والدول العربية من الحصول على تأييد الصين أو على الأقل وعد من بكين بالامتناع عن التصويت والسماح بتمرير القرار فسيكون من الصعب للغاية على الروس أن يتخذوا موقفا منفردا ويستخدموا حق النقض.

 

وقال دبلوماسي "من خلال إحداث انقسام بين الروس والصينيين ربما ننال تأييدهما معا لأن أيا منهما لا يرغب حقا في أن يقف منعزلا."



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020