شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قانونيون: “التجسس على الرئيس” يفضح الانقلاب وعلى المحكمة التنحي

قانونيون: “التجسس على الرئيس” يفضح الانقلاب وعلى المحكمة التنحي
  أثارت التسريبات الصوتية المسجلة بين الرئيس المنتخب د. محمد مرسي ومحاميه د. محمد سليم العوا سخط...

 

أثارت التسريبات الصوتية المسجلة بين الرئيس المنتخب د. محمد مرسي ومحاميه د. محمد سليم العوا سخط العديد من المحللين السياسيين وخبراء القانون باعتبارها ترديا لأوضاع القضاء المصري والسلطة الانقلابية لتجسسها مرسي أثناء حديثه مع محاميه داخل إحدى غرف أكاديمية الشرطة التي تنعقد فيها المحاكمة، في خرق واضح لأبسط حقوق لمعتقل يتحدث مع موكله.
 
وأتت التسريبات بنتيجة عكسية عبر مفاقمة سخط قانونيين على التسريبات الإعلامية التي تطرح تساؤلات كثيرة حول علاقتها بأجهزة تخابراتية وتجسسها على الرئيس، ظناً منها بإمكانية الخروج بحديث يظهر فيه اليأس والإحباط أو العثور على دليل يثبت تورطه في أي قضية من القضايا الملفقة ضده، وطالب قانونيون بتنحي قاضي المحكمة الذي حدثت تحت ولايته هذه المهزلة غير المسبوقة على حد وصفهم.
 
وأعرب عدد من رجال القانون عن غضبهم تجاه الكارثة التي تمر بها مصر في ضياع أبسط حقوق المواطن حتى وإن كان معتقلاً، مطالبين بمقاضاة هيئة المحكمة حول السماح بوضع أجهزة تنصت الأمر المخالف تماماً للقانون.
 
وفي السياق نفسه استنكر المستشار أحمد مكي وزير العدل السابق ما تمَّ تسريبه من تسجيل بين الرئيس محمد مرسي ود. سليم العوا، مؤكدًا أن أي تسجيلٍ لمحام وموكله من جهة القانون هو أمر كارثي بكل المقاييس، وهذا اختراق لحرم آمن، ومن واجب المحكمة أن تحمي حقوق المتهم وحقوق الدفاع.
 
وأضاف في تصريحات صحفية أنه لا يجوز لأي جهةٍ أن تقتحم المحاكمة وتسجل العلاقة بين المتهم ومحاميه، فمن سجّل للمتهم فعليه إذا أن يُسجل للقاضي المداولة، ولو كان القاضي على علمٍ بهذا التسجيل فإنه فقد صلاحيته وعليه أن يتنحى، مؤكدًا أن هذه واقعة غير مسبوقة في التاريخ وعارٌ على القضاء المصري.
 
وقال المستشار ناصحًا د. سليم العوا باعتباره طرفًا في هذا التسجيل بالأصالة عن نفسه أن يتقدَّم بشكوى بصفته وكيلاً عن الدكتور مرسي وبصفته كان محاميًا لنادي القضاة سابقًا عام 2005م ليقوم بالرد على الحمقى الذين قالوا إن هذا التسجيل حدث بعلمه، بعد التسجيل الأخير الذي نشرته جريدة "الوطن" لحوار دار بين الدكتور محمد مرسي ومحاميه الدكتور سليم العوا بإحدى غرف أكاديمية الشرطة.
 
وبحسب التسجيل المسرب سأل مرسي العوا عن أحوال البلاد، ليرد عليه الأخير قائلا: "الدنيا كويسة، لا بأس بها، الناس كلها مشغولة بالانتخابات الجديدة ، والمظاهرات موجودة في كل المدن وكل القرى، والمصادمات ما بتتوقفش، (في إشارة إلى مظاهرات أنصار الرئيس مرسي.
 
فقال الرئيس مرسي في حواره مع العوا: "السيسي عايز يبقى رئيس بيرقي نفسة عشان  ما يبقاش فيه حد أقدم منه؟ ولاّ عشان ما يبقاش أنا اللي عملته (من قمت بترقيته)، ويبقى قائد أعلى بحق وحقيقي، ودي كلها اعتبارات مهمة".
 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020