شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

على غرار”المخلوع” الانقلاب يتجاهل ذكرى “الشاذلي” ومرسي أنصفه

على غرار”المخلوع” الانقلاب يتجاهل ذكرى “الشاذلي” ومرسي أنصفه
  تجاهل قادة الانقلاب العسكري القوات المسلحة الذكرى الثالثة...

 

تجاهل قادة الانقلاب العسكري القوات المسلحة الذكرى الثالثة لوفاة الفريق سعد الدين الشاذلى رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق، ومضت ذكراه الثالثة دون أن يتذكره أحد أو يقوم المجلس العسكرى بتركيز الضوء عليه أو الاحتفال بالسنوية الخاصة به.

 

وكان الرئيس محمد مرسي الوحيد الذي أصدر قراراً جمهورياً رقم 238 لسنة 2012 بشأن منح إسم الفريق الراحل سعد الدين محمد الحسيني الشاذلي قلادة النيل العظمى ، تقديراً لدوره الكبير فى حرب أكتوبر 1973.

 

وتسلمها منه أسرة الفريق الراحل ، وهم زينات محمد متولي "أرملته"، شهدان سعد الدين الشاذلي  كريمته ، ساميه سعد الدين الشاذلي (كريمته) ،  ناهد سعد الدين الشاذلي (كريمته ).

 

الحمد لله.. اللى حصل النهاردة رد اعتبار رسمى من أول رئيس منتخب بعد ثورة 25 يناير وبعد اختيار مجلس عسكرى جديد، وجميع أفراد الأسرة تشعر برضا كبير".. هكذا وصفت شهدان الشاذلى نجلة الفريق الراحل سعد الدين الشاذلى، رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق، يوم تكريمه ومنح اسمه "قلادة النيل" أعلى وسام فى الجمهورية.

 

وكانت "ثغرة الدفرسوار" سر الخلاف  بين "الشاذلي" و"السادات " و حولت الشاذلي الرأس المدبر لخطة الهجوم على خط الدفاع الإسرائيلي في حرب 73 19إلى "لاجئ " خارج مصر  وتم مسحه من سجل بطولات أكتوبر وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات.

 

وقام المخلوع حسنى مبارك باستكمال التجاهل المتعمد للشاذلي خاصة عدم ذكره في بانوراما حرب أكتوبر التي أقيمت في عهد مبارك تكريما لأبطال 73، بالإضافة إلى قيام مبارك بتحريك قضية "إفشاء الأسرار العسكرية" مرة أخرى ضد الفريق الشاذلي عام 83 بعد أن تم حفظها  في عهد السادات.

 

كما صادر مبارك نجمة سيناء الذى حصل عليها الشاذلي "سرا" في لندن وتم سجنه لمدة 3سنوات وسط مناشدات واحتجاجات على هذا القرار.

 

ولد الفريق سعدالدين الشاذلى بقرية شبراتنا بمركز بسيون محافظة الغربية، وتولى منصب رئيس أركان حرب القوات المسلحة في الفترة ما بين ١٦ مايو ١٩٧١ و١٢ ديسمبر ١٩٧٣، وخرج من الجيش بقرار من الرئيس الراحل أنور السادات، وتم تعيينه سفيرا لمصر في إنجلترا والبرتغال.

 

وتنسب للشاذلي  خطة "المآذن العالية" لصد الهجوم الإسرائيلي فضلا عن وصفه بـ"الرأس المدبر" للهجوم المصري الناجح على خط بارليف.

 

وفى عام ١٩٧٨ انتقد "الشاذلي" بشدة معاهدة كامب ديفيد وعارضها علانية، وهو ما جعله يتخذ قرارا بترك منصبه كسفير، واللجوء سياسيا إلى الجزائر، وهناك كتب مذكراته عن حرب أكتوبر، واتهم فيها الرئيس أنور السادات باتخاذه قرارات خاطئة رغم جميع النصائح من المحيطين به أثناء سير العمليات على الجبهة، مما أدى إلى وأد النصر العسكري والتسبب فى ثغرة الدفرسوار.

 

وعاد الفريق الشاذلي إلى مصر عام ١٩٩٢ بعد ١٤ عاما، وتم القبض عليه فور وصوله مطار القاهرة قادما من الجزائر بتهمتي إصدار كتاب دون موافقة مسبقة وإفشائه أسرارا عسكرية.

 

عاش الفريق الشاذلي بعد ذلك في القاهرة إلى أن توفى العام الماضي قبل تنحى الرئيس السابق مبارك بيوم، وشيعت جنازته العسكرية من مسجد أبوبكر الصديق بمصر الجديدة في وداع حزين، حضره عدد من قادة القوات المسلحة.

 

 

 

 

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020