شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

محمد صلاح سلطان | قصة صمود معتقل

محمد صلاح سلطان | قصة صمود معتقل
"127 يوم إضراب"، ليس مجرد رقما عاديا، ولكنه ملحمة صمود في وجه ضغوط متزايدة وتهديدات وتعذيب وألم جسدي ونفسي...
"127 يوم إضراب"، ليس مجرد رقما عاديا، ولكنه ملحمة صمود في وجه ضغوط متزايدة وتهديدات وتعذيب وألم جسدي ونفسي في سجون الانقلاب، لكن المعتقل الذي تداعت قواه الجسدية وتدهورت حالته الصحية إلى الحد الذي استدعى نقله للمستشفى ومثوله أمام المحكمة على نقالات المرضى لا يزال عصيا على سلطات الانقلاب أن تكسر صموده وإصراره على مواصلة الإضراب.
 
محمد سلطان نجل الداعية الكبير صلاح سلطان المعتقل حاليا في سجون الانقلاب، والذي يبلغ من العمر 26 عاما، يحمل الجنسية الأمريكية، عاد إلى مصر خلال ثورة 25 يناير، أصيب في ذراعه برصاصة أثناء فض اعتصام رابعة العدوية، يوم الرابع عشر من أغسطس على الرغم أنه لم يكن عضواً في جماعة الإخوان المسلمين، ولكنة فقط كان عضوا ضمن ملايين الأعضاء في ثورة 25 يناير التي كانت تهتف بالعيش والحرية والعدالة الاجتماعية.
 
نجل الدكتور صلاح سلطان خريج جامعة ولاية أوهايو، بكالوريوس علوم اقتصادية، مدير التطوير المؤسسي في شركة خدمات بترولية سابقًا، والدته مصابة بالسرطان، وأخوه مريض بـ "البهاق"، أصبح ضحية النظام القضائي المصري، مثل الآلاف من المصريين يُوجه له اتهام جديد في قضايا لا وجود لها.
 

رسالته من داخل السجن

 
كتب سلطان رسالة توضح مدى معاناته داخل السجن ووصف فيها إصابته في ذراعه برصاصة أثناء فض اعتصام رابعة العدوية، يوم الرابع عشر من أغسطس التي تُركت بدون علاج، قال فيها “الطبيب الذي أجرى لي العملية هو رفيقي المعتقل في الزنزانة، كان يستخدم “كماشة” وشفرات الحلاقة بدلا من مبضع الجراح، لقد كنت نائما على حصيرة قذرة، كان الألم لا يُطاق، كان رأسي على وشك أن ينفجر! وعندما ظللت أصرخ من الألم، جاء لي حراس الزنزانة باثنين من حبوب الإسبرين بعد ساعة تقريبا!”.
 
كما تحدث سلطان أيضا عن التعذيب الذي يتعرض له ورفاقه من قبل الجنود والشرطة الذين يضربون المعتقلين بالعصي والحجارة، يجردونهم من ملابسهم ويضربونهم بالهراوات، ولم يقدم له أحد أي نوع من الرعاية لأنه “سجين سياسي”.
ومما ضاعف من سوء الحالة الصحية لمحمد، أنه مُنع من تناول دوائه الذي يحميه من جلطات الدم.
 
وجاءت نص رسالته «أنا مصري الأصل، أمريكي الجنسية، 26 سنة، تركت عملي بأمريكا لأرعى والدتي وشقيقي المريض، أقيم في مصر منذ سنة وشهرين قضيت منهم 9 أشهر في السجن، وتم إلقاء القبض عليا أنا وأصحابي من البيت يوم 27 أغسطس عندما جاءت للقبض على والدي ولم تجده، وتم تعذيبي بالسجن وتم حبسي في زنزانة صغيرة مع 50 مسجونا».
 

لجنة المظلومين

 
وكانت مؤسسة الدفاع عن المظلومين الحقوقية التي يرأسها الكاتب الصحفي محمد عبد القدوس، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، قالت إنها تلقت رسالة الدكتور صلاح سلطان، الداعية الإسلامية، عضو التحالف الوطني لدعم الشرعية، المحبوس حاليًا على ذمة قضايا، التي يستغيث فيها لنصرة ابنه محمد صلاح سلطان المصاب منذ أحداث رابعة والمعتقل في سجن استقبال طره.
 
وأضافت اللجنة في بيان لها أنها تتضامن مع "سلطان" وتبلغ جميع الهيئات الحقوقية والمنظمات المعنية بصرخة "سلطان" وتطالب بتوفير الرعاية الطبية اللازمة لابنة محمد سلطان وجميع المعتقلين والمحتجزين على ذمة قضايا سياسية وتطالب بمحاكمة عادلة وسريعة له لما آلت إليه ظروفه الصحية من سوء.
 
واستنكرت اللجنة ما وصفته بهجوم بعض الإعلاميين علي رئيس مجلس إدارة مؤسسة الدفاع عن المظلومين محمد عبد القدوس لورود اسمه في بيان الاستغاثة الذي كتبه "سلطان"، كما أن اللجنة في بيانها تطالب الإعلاميين بتحري الدقة فيما يخص رئيس اللجنة لأنه عضو بالمجلس القومي للحقوق الإنسان ورئيس المؤسسة القومية لدفاع عن المظلومين المشهرة والمسجلة بالشئون الاجتماعية ويتلقى يوميا آلاف الاستغاثات والشكاوى من مضطهدين ومظلومين على الصعيد السياسي والجنائي.
 
بعض أصدقاء سلطان وعائلته يحاولون إبقاء قضيته حية، بمساعدة عدد من المنظمات الأمريكية غير الحكومية، مثل منظمة “كود بينك” أو الكود الوردي التي نظمت احتجاجا أمام السفارة المصرية في واشنطن في 21 من إبريل الماضي.
 
وكشف محمد عباس عضو ائتلاف شباب الثورة السابق، أن التيشرت الرسمي للائتلاف هو من تصميم محمد سلطان، المعتقل حاليًا والمضرب عن الطعام.
 
وكتب عباس في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "عايز اقول معلومة لكل صحابي الثوريين و خاصة اللي كانوا مع ائتلاف شباب الثورة فاكرين التي شيرت الأسود بتاع الائتلاف اللي عملناه بعد تنحي مبارك على طول اللي كان فيه الأهرام والقبضة محمد سلطان هو اللي عمله".
 
وتابع: "محمد نزل مصر وقت الثورة بالرغم من أنه كان على ترقب الوصول بسبب مشاركته في قافلة شريان الحياة لكسر الحصار عن غزة".
 
ونقل أمس السبت "محمد صلاح سلطان" إلى أحد المستشفيات بالقاهرة بسبب تدهور حالته الصحية.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية