شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

صور | شبكة الطرق تحصد أرواح المواطنين بالوادي الجديد

صور | شبكة الطرق تحصد أرواح المواطنين بالوادي الجديد
تعتبر شبكة الطرق بالوادي الجديد من اهم الاسباب الرئيسية لحصد أرواح الشباب والأطفال والشيوخ من أبناء الوادي...
تعتبر شبكة الطرق بالوادي الجديد من اهم الاسباب الرئيسية لحصد أرواح الشباب والأطفال والشيوخ من أبناء الوادي الجديد الذين يضطرون للسفر على هذه الطرق التي تنعدم بها جميع وسائل السلامة والحماية المرورية وجميعها عبارة عن حارات فريدة ولا يوجد فيها طريق واحد مزدوج؛ فضلا عن عدم إنارتها ليلا.
 
على رأس هذه المناطق الخطرة؛ منطقة النقب تنتشر بها المنحنيات الخطرة ويضاعف من حجم المأساة زحف الكثبان الرملية عليها بسبب العوامل الجوية مما يؤدي إلى عشرات الحوادث ويعتبر الطريق الوحيد الذي يربط المحافظة بالمحافظات المجاورة ويعتبر الطريق الاوحد للسفر من وإلى الواحات خاصة بعد توقف خط السكك الحديدية.
 
ومن بين تلك المنحنيات، "منحنى البرامودي"؛ وهو الطريق الذي يربط قري جنوب الخارجة وينتهي بطريق الأقصر حيث يقول عبد النبي أبو الحمد من سكان ناصر الثورة إن منحدر البرامودي هو اشد المنحدرات خطرا وفتكا بالأرواح في الوادي الجديد، ويذهب ضحيته الكثير من المواطنين فضلا عن وجود العديد من المنحنيات قبل قرية بولاق والتي يزيد بها معدلات الحوادث سنويا. 
 
أما طريق الاقصر الوادي الجديد فهو أيضا لم يخل من الحوادث المرورية المتكررة نتيجة زحف الرمال على جانبي الطريق، مع العلم أنه طريق سياحي ولكنه لا يحظى بأي اهتمام من جانب الحكومة؛ رغم أن الاهتمام بالطرق كانت من أهم أولويات جهاز التعمير بعد ثورة يوليو 52 لأنها كانت ولازالت السبيل الوحيد لربط المحافظة بالعالم الخارجي.
 
وقال سعد جابر من مواطني الخارجة إن طريق المطار بالقرب من البوابة الرئيسية للمحافظة شهدت العديد من الحوادث بسبب المنحنيات الخطيرة والتي راح ضحيتها مئات الأرواح.
 
وأضاف أن طريق "الخارجة-الداخلة" الاكثر خطورة من سابقه، حيث تكثر المنحنيات بين الخارجة وبين مشروع أبو طرطور ويكثر معها الحوادث، ويزداد الطريق سوءا بالتوجه الى الداخلة ثم إلى قراها المتجهة غربا إلى غرب الموهوب حيث يوجد معظمها مدقات وحفر رملية.
 
أما طريق الفرافرة فحدث ولا حرج فهو أسوأ بكثير ولا يوجد وصف لهذه الطرق إلا أن الامر يحتاج بالفعل إلى اعادة دراسة هذه الطرق ومن ثم تخصيص ميزانية لإعادة رصف هذه الطرق على مراحل، والعمل على دراسة ازدواج الطريق بين الخارجة واسيوط خاصة منطقة النقب لتقليل درجة المخاطر والحوادث المرورية.
 
ويقول أحد المسئولين بمرفق الإسعاف بالمحافظة أن الطرق السريعة بالمحافظة من أخطر الطرق على مستوي الجمهورية وأكثرها حصدا للضحايا سنويا ويأتي في مقدمة تلك الطرق طريق الخارجة -أسيوط بطول 230 كيلو مترا يليه طريق الخارجة الداخلة ثم طريق الخارجة -باريس ويأتي في المرتبة الثانية طريق الداخلة -الفرافرة ثم الفرافرة -البحرية وأخيرا الداخلة -شرق العوينات. 
 
واوضح أن السبب الرئيسي لجميع الحوادث التي وقعت خلال العام الحالي كان السرعة الجنونية من السائقين لانخفاض حركة المرور على تلك الطرق مما يشجع الشباب من السائقين على السرعة فضلا عن عدم إنارة جانبي الطرق وعدم ازدواجها حيث أن جميع الطرق السريعة بالمحافظة على الرغم من خطورتها إلا إنها حارة واحدة وغير مزدوجة
 
ويقول محمد يماني مسئول بجمعية الكرامة أن أهم أسباب وقوع الحوادث يرجع إلى طول طرق المحافظة وضيق حارتها مما يصعب على سيارتين المرور به خاصة السيارات الكبيرة مثل النقل والأتوبيسات بالإضافة إلى كثرة المنحنيات بالطرق خاصة منحني النقب الذي يبلغ ارتفاعه 360 مترا فوق الأرض وهو من أكثر المناطق التي تشهد حوادث سنويا يضاف إلى ذلك قلة العلامات الإرشادية وانعدامها ببعض الطرق وعدم وجود خدمات ومرافق واستراحات على طول الطرق الرئيسية مما يدفع السائق إلي مواصلة السفر على الرغم من إرهاقه الشديد.
 
وتساءل: أين مسئولي المحافظة من هذه الطرق التي اودت بحياة المئات من المواطنين الابرياء فلماذا لم يتم عمل ازدواجية لتلك الطرق علما بان المحافظة تمثل ثلثي مساحة مصر وتتمتع بمساحات سهلة هائلة جانبي تلك الطرق الوعرة فلماذا لا يتم عمل تلك الطرق في اماكن ممهدة بعيدا عن المرتفعات.
 




 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية