شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

رويترز: السيسي يستعين بخبراء أمريكيين لتشكيل الاقتصاد المصري

رويترز: السيسي يستعين بخبراء أمريكيين لتشكيل الاقتصاد المصري
أستكمالا لخطة جمال مبارك لتخريب الاقتصاد المصري قالت مصادر سيادية مصرية لوكالة رويترز الدولية للانباء إن استشاريين أمريكيين...
أستكمالا لخطة جمال مبارك لتخريب الاقتصاد المصري قالت مصادر سيادية مصرية لوكالة رويترز الدولية للانباء إن استشاريين أمريكيين يعكفون على وضع خطط لإعادة تشكيل الاقتصاد المصري ورفع الدعم والاتفاق مع البنك الدولي  بطلب من قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي الذي لم تصدر عنه في احاديثه العلنية حتى الان سوى عبارات غامضة بشان إحياء موارد الدولة.
 
وإذا قبلت مصر الإصلاحات التي اقترحتها شركة ستراتيجي أند (‭‭Strategy&‬‬) الاستشارية الامريكية وبنك لازارد (‭‭Lazard‬‬) الاستثماري الدولي فان هذا قد يستخدم كأساس لإعادة فتح المحادثات بشأن اتفاق قرض مع صندوق النقد الدولي والذي رفض الرئيس مرسي اتمامها  لانها تجبرة على فرض قرارات اقتصادية لا تحظى بقبول شعبي مثل رفع الدعم.
 
وقالت مصادر مطلعة ورجال أعمال في تحقيق مطول نشرته رويترز اليوم إن القوة الدافعة وراء المشروع الاستشاري هي الإمارات العربية المتحدة التي قدمت هي والسعودية والكويت مساعدات بمليارات الدولارات لمصر منذ الانقلاب.
 
وتشير الاستعانة ببنك لازارد وشركة ستراتيجي أند -التي كانت تعرف في السابق باسم بوز أند كومباني- إلى أن دول الخليج تريد أن تضمن انفاق المساعدات بشكل فعال في بلد كثيرا ما أساء زعماؤه السابقون المنحدرون من خلفية عسكرية إدارة الاقتصاد.
 
وقال أحد المصادر المطلعة على الوضع "الإمارات مشاركة في العملية لانها من بين أكبر المقرضين لمصر. إقراض الأموال ليس كافيا في حد ذاته. هناك ايضا حاجة لضمان أن لدى الحكومة الوسائل لتحديد الاشياء التي تحتاج الي تغيير وتنفيذه."
 
وقد يسهم اتفاق مع صندق النقد الدولي في إنعاش ثقة المستثمرين الأجانب الذين أزعجتهم ثلاثة أعوام من الاضطرابات ومشاكل عديدة اخرى من بينها الدعم الباهظ للطاقة والافتقار للشفافية في الإدارة الاقتصادية.
 
وقال المصدر إن الاستشاريين كلفوا فرقا متخصصة بدراسة قضايا مثل الخصخصة وإصلاحات اخرى.
 
والمشكلة الأكثر صعوبة هي دعم الطاقة. فمن شأن زيادة أسعار الكهرباء والوقود أن تؤدي إلى إثارة اضطرابات في بلد ساعدت مظاهرات الاحتجاج في الشوارع في الإطاحة برئيسين في ثلاثة أعوام.
 
وأضاف المصدر قائلا "هذا (دعم الطاقة) يجب تغييره لكن ذلك قرارا سياسيا. لازارد وبوز يمكنهما فقط أن يقدما توصيات لكن في النهاية فان الحكومة هي التي ستقرر."
 
وأشار الرئيس المؤقت عدلي منصور في أبريل الماضي إلى أن مصر مستعدة لاستئناف خصخصة الشركات المملوكة للدولة وهي السياسة التي اتبعها الرئيس حسني مبارك قبل الإطاحة به في 2011.
 
وأضاف المصدر أن توقيت الإعلان عن أي إصلاحات جديدة هو "قرار سياسي" مضيفا أنه ليس واضحا ما إذا كانت الحكومة ستعلن أي شيء قبل الانتخابات البرلمانية المتوقع أن تجرى في وقت لاحق هذا العام.
 
 دولة الإمارات منذ عزل مرسي.
 
ولم يتسن الاتصال بمتحدث باسم الجيش للتعليق.
 
رجل اعمال يؤكد لرويترز خطة السيسي للاستعانة بامريكيين لهيكلة الاقتصاد
 
وقال رجل أعمال التقى السيسي مرتين قبل الانتخابات إن الرئيس المنتخب على علم بأنشطة الاستشاريين. واضاف تامر ابو بكر رئيس شركة مشرق للبترول الذي ناقش سياسة الطاقة مع السيسي "هو الذي سيعلن الخطة.. هو على علم (بأمر الاستشارين)."
 
ولم يتسن الاتصال بأي من أعضاء فريق العاملين مع السيسي على الفور للتعليق.
 
وقال رجال أعمال بارزون اخرون جرى استشارتهم بشأن الخطة لرويترز إن الاستشاريين الدوليين يعملون مع مسؤولين بالبنك المركزي المصري ووزارات المالية والتجارة والصناعة والاستثمار.
 
وقال رجل أعمال إنه اجتمع مع الاستشاريين هذا العام بطلب من مسؤول حكومي لمناقشة تغييرات يأمل بإدخالها على القواعد المنظمة للتراخيص.
 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية