شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

سياسيون: في حفل “السيسي” حضر سفراء الخارج.. وغاب الشعب

سياسيون: في حفل “السيسي” حضر سفراء الخارج.. وغاب الشعب
"مش ححلف بس اقسم بالله العظيم" جملة طالما كررها السيسي في خطاباته، أثارت سخرية العديد من...

"مش ححلف بس اقسم بالله العظيم" جملة طالما كررها السيسي في خطاباته، أثارت سخرية العديد من السياسيين خاصة عند أدائه اليمين الدستورية، والذي اعتبره السياسيون أنه سيكون مثل كل قَسَمٍ أداه السيسي من قبل، مذكرين بأنه أقسم عند تخرجه من الكلية الحربية على الحفاظ على الوطن وحنث بقسمه، ثم أدى اليمين أمام الرئيس وحنث بقسمه وخانه، وأقسم على عدم الترشح للرئاسة، ورجع عن قسمه.

 

ولفت سياسيون النظر إلى الفارق الأكبر بين أداء مرسي اليمين الدستورية وسط الشعب في ميدان التحرير، وسط احتفالات شعبية وجماهيرية كبرى، وبين أداء السيسي اليمين الدستورية محصنا ومنقولا في الطائرات وأمام سفراء الخارج، لا بين جماهير الشعب المصري.

 

وقارن الدكتور محمد محسوب -نائب رئيس حزب الوسط والقيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية- بين تنصيب السفاح عبدالفتاح السيسي لرئاسة الدم، وبين فوز أول رئيس منتخب في تاريخ مصر الرئيس الشرعي د. محمد مرسي.

 

وكتب محسوب -على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"- قائلاً: "مقارنة بين رئيس منتخب احتفل بفوزه بين شعبه دون حماية ومنقلب لم يأمن شعبه فحبسهم ببيوتهم وراح للدستورية بطائرة وارتدى واقيا.. فالشعب لا يأتمنه".

 

فيما استنكر الدكتور سيف عبد الفتاح، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، ما يسمى مراسم حفل تنصيب قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، لرئاسة الجمهورية التي اغتصبها بقوة السلاح من أول رئيس مدني منتخب بعد ثورة يناير.

 

وقال عبد الفتاح في تدوينه له عبر صفحته على "فيس بوك": "لا أرى إلا الدماء في قاعة تنصيب السفاح"، في إشارة إلى قاعة المحكمة الدستورية التي شهدت مراسم إجراء القسم.

 

وانتقد إسلام لطفي الناشط السياسي وعضو ائتلاف شباب الثورة، التشديدات الأمنية غير المسبوقة التي اتخذتها سلطات الانقلاب بالتزامن مع أداء قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي لليمين الدستورية، وذهابه للمحكمة بطائرة عسكرية.

 

وقال لطفي في تغريدة عبر موقع "تويتر": فليتفق من يتفق مع مرسي وليختلف عليه من يختلف ولكن في مثل هذه المناسبة لابد أن نذكر انه لم يهرب من الناس خوفا على أمنه بل حمى نفسه وسطهم".

 

فيما أعرب أيمن نور- رئيس حزب الغد- عن اندهاشه من دعوة مئات الرؤساء والملوك لحضور حفل تنصيب السفاح قائد الانقلاب، والذي بحسب نور لم يحدث في مصر قبل ذلك.

 

وقال نور -في تغريدة له على حسابه الشخصي على موقع "تويتر"- صباح اليوم الأحد: "لم يسبق لرئيس، أو حتى ملك مصري، دعوة مئات الرؤساء والملوك لحضور تنصيبه، إلا عندما فعلها الخديوي إبان احتفالات افتتاح قناة السويس".

 

وقال الدكتور جمال عبد الستار -الأستاذ بجامعة الأزهر- إن عبد الفتاح السيسى، قائد الانقلاب العسكري الدموي أقسم من قبل أمام الرئيس مرسي على حماية الدستور والقانون ثم خان العهد.

 

واستشهد عبد الستار -في حواره للجزيرة مباشر بمصر- بمثل شهير عند المصريين قائلا: "قالوا للحرامي احلف قال جالك الفرج"، مضيفا أن "أيمان السيسي ليس لها قيمة، وأقسم اليمين كالفأر المذعور بعيدا عن الشعب عبر الشاشات".

 

ونفى عبد الستار أن يكون أداء السيسي شرعية جديدة تجب شرعية الرئيس مرسي، فإذا غابت الحرية والدستورية والديمقراطية فلا توجد شرعية.

 

وقال محمود الأزهري المتحدث الرسمي باسم حركة طلاب ضد الانقلاب بجامعة الأزهر تعليقا على حفل تنصيب قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي للرئاسة الدم: "مهما حاول السيسي جمع الألقاب حتى برئاسته الزائفة.. سيظل هو القاتل الخائن الذي سفك دماء آلاف الشباب واعتقل آلافا آخرين".

 

وأكد الأزهري في تدوينه له عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "ستظل الثورة مستمرة حتى إسقاط السيسي الخائن واسقاط انقلابه الدموي، وسنظل نردد دائما المجد للشهداء.. الحرية للمعتقلين.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية