شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الباعة الجائلين.. بين مطرقة الفقر وسندان السيسي

الباعة الجائلين.. بين مطرقة الفقر وسندان السيسي
زادت نسب الفقر بين المواطنين، وارتفعت الأسعار ،وقلت فرص العمل، وانتشرت ظاهرة البطالة وأغلقت عدد من المصانع والشركات...

زادت نسب الفقر بين المواطنين، وارتفعت الأسعار ،وقلت فرص العمل، وانتشرت ظاهرة البطالة وأغلقت عدد من المصانع والشركات الكبرى وسرحت عدد كبير من عمالها، والكل يبحث عن لقمة عيش شريفة، فامتلأت الأرصفة والشوارع ببضائع الباعة الجائلين.

 

يقدر عدد الباعة الجائلين بـ 5 مليون بائع واغلبهم يتحملون عبء إعالة عائلاتهم ويعمل جزء كبير من النساء كباعة جائلين، وينظر لهم المجتمع أحيانا باعتبارهم كيان طفيلى ينمو فى الشوارع ويتعاملون معهم باعتبارهم بلطجية.

 

السيسي والجائلين

 

عقب تولي المشير عبد الفتاح السيسى، قائد الانقلاب، للسلطة فى البلاد أول ما فكر فيه كان إزالة الباعة الجائلين من الشوارع، فتحركت عدد من القيادات الأمنية، إلى ميدان الإسعاف، وفيصل والهرم،وميدان الجيزة والبحوث، وعلي مداخل ميدان التحرير لإزالة التعديات على الطرق .

 

وكثفت قوات الشرطة من تواجدها بميدان رمسيس، وأمام القضاء العالي، والطرق المؤدية إلي مبني وزارة الخارجية من ناحية بولاق أبو العلا، وأزالت كل أكشاك الباعة الجائلين، ضمن الحملة التي تقودها وزارة الداخلية الانقلابية للقضاء علي  ما سموه بالإشغالات.

 

نجحنا

 

الدكتور جلال سعيد محافظ القاهرة، قال، خلال مداخلة هاتفية على إحدى الفضائيات، أنهم نجحوا في نقل الباعة الجائلين إلى الأرصفة، مشيرًا إلى أن هذه الخطوة جزءًا من خطة كبيرة، سيتم تنفيذها خلال الأيام القليلة المقبلة؛ لحل أزمة المرور.

 

وأوضح أنه سيتم تخصيص قطعة أرض بمنطقة وسط البلد للباعة الجائلين، قائلًا" تحت أيدينا قطعة أرض هنعمل لها نزع ملكية، والتصميمات انتهت، وسيتم نقل الباعة الجائلين إليها؛ من أجل تحرير المنطقة من الإشغالات.

 

الباعة يناشدون

 

 

من جانبهم قال الباعة الجائلين عبر فيديو تداوله نشطاء عبر "فيس بوك" إنهم أكثر خوفا على مصر وعلى أمنها، ولكنهم الآن على أبواب موسم رمضان والأعياد ولا يوجد مكان بديل لهم الآن ،ولابد من توفير البديل لهم.

 

وأشاروا إلى أن قطعة الأرض التي سيتم تخصيصها لهم، هي الآن محل نزاع  قانوني من مالكها وأنهم في أشد الاحتياج لتوفير بديل.

 

مصدر رزق ولا بد من بديل

 

بدورها ترى الدكتورة غادة بشر أستاذ الاقتصاد بالأكاديمية البحرية أن التعامل مع قضية الباعة الجائلين يجب أن يكون بحذر لأنهم جزء لا يتجزءا من الاقتصاد المصري القطاع غير الرسمي الذي يعتبر مصدر للعمالة ويفتح بيوت كثيرة من الأسر المصرية، ويجب تنظيم اقتصاد هؤلاء الباعة الجائلين والاستفادة من جهودهم في تعظيم حجم التجارة الداخلية ومنحهم التراخيص اللازمة فبدلا من أن نذهب إلى مكان ما لنشتري ما نحتاجه سنجد من يأتي بها إلينا ولكن لابد من تنظيم عمل هؤلاء الباعة ووضعهم تحت رقابة حتى لا يتسببوا في اختلاق مشاكل من خلال بيع بضاعة فاسدة أو غير مطابقة للمواصفات وهذا التنظيم سيعود بالفائدة على الاقتصاد المصري بارتفاع أسهمه والباعة الجائلين بتوفير فرصة عمل لهم تمكنهم من العيش حياة كريمة خاصة أنهم من الفئات المهمشة في المجتمع والتي تعيش على خط الفقر.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية