شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الإزدحام المرورى بالمنصورة ومعاناة المواطنين

الإزدحام المرورى بالمنصورة ومعاناة المواطنين
قالوا عنها عروس النيل ولكنها على أرض الواقع ليست كذلك فـمدينة المنصورة تشهد زحاما شديدا ليلا نهارا، حتى...

قالوا عنها عروس النيل ولكنها على أرض الواقع ليست كذلك فـمدينة المنصورة تشهد زحاما شديدا ليلا نهارا، حتى أصبح الإزدحام المرورى هو الحقيقة المرة التى يستيقظ عليها سكانها، وذلك بسبب التخاذل الشديد من رجال المرور فى إيجاد حلول بديلة فهم فقط يكتفون باعطاء المخالفات يوميا والتى يكون أكثرها بسبب ملصق (هل صليت على النبى اليوم؟)، وعند التحدث للمسؤلين يعزون الازمة إلى سلوكيات المواطنين، وشبكة الطرق السيئة، دون تقديم أى خطط مرورية لتحسن الأوضاع.

ومما زاد الأمر سوءا، إغلاق شارع القنطرة بطلخا ومدخل سندوب لإنشاء كبارى جديدة، وعادة ما يستغرق إنشاء الكبارى فترات طويلة، وغالبا ما يكون بها عيوب ويتم إيقافها، وعمل تعديلات عليها بعد فترات وجيزة من إنشائها.

يقول محمد عباس، 38 عاما، إن غلق كل من كوبرى الجامعة ومداخل سندوب وطلخا فى نفس الوقت للتصليحات وإنشاء الكباري، وكذلك استغراق التصليحات وقت طويل أكثر مما يستلزمه الأمر،  يؤثر بالسلب على الحالة المرورية"، مضيفا: "كذلك غلق الشوارع أمام اقسام الشرطة والمحاكم، وعدم وجود عساكر المرور فى المناطق المزدحمة كشارع قناة السويس وغيرها من الشوارع، حيث أنهم لا يتواجدون إلا فى حالة مرور شخصيات هامة مثل ما كان يحدث فى العهد البائد" .

وأكد السيد عبد الرحمن، 33 عاما، سائق، وجود تجاوزات بمواقف الميكروباص لوضعها بالشوارع الرئيسية كموقف شارع الدراسات والذى يؤدى إلى ازدحام الشارع فترات طويلة، ولايوجد رجل مرور واحد لمراقبة المرور بتلك الشوارع، مطالبا المسؤلين بضرورة تحسين شبكة الطرق وتنظيم المواقف.

وأشار إبراهيم محمد، 43 عام، أحد اهالى مدينة المنصورة،  إلى أن مسؤلى المرور هم السبب الرئيسى فى الزحام بسبب عدم اهتمامهم برصف الطرقات بطريقة سليمة، كذلك مخالفة بعض السائقين لقواعد المرور، مستنكرا  تكثيف جهود رجال المرور فى بعض المناطق وتجاهلها تماما لمناطق أخرى.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية