شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«جيروزاليم بوست»: حزب الله يرعب «إسرائيل» وأميركا.. ولا مفر من الحرب عاجلًا أو آجلًا

مجندو حزب الله يقفون بالقرب من الدبابات العسكرية في القلمون الغربية بسوريا (رويترز)

قالت صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية إنّ «حزب الله» تمكّن من الصعود في المنطقة بشكل أساسي وقوي بعد الاضطرابات التي شهدتها عقب ثورات الربيع العربي عام 2011، وهذا يرعب «إسرائيل» وأميركا؛ لأنّ إيران اقتربت من مرتفعات الجولان بفضل الحزب، وأصبحت قواتها على بعد 50 كيلومترًا فقط.

وأضافت الصحيفة، وفق ما ترجمت «شبكة رصد»، أنّ أبرز المكاسب التي استطاع الحزب جنيها طيلة السنوات الماضية أنه أصبح أكثر خبرة بالحروب والصراعات؛ لعمله بجانب الجيوش النظامية، فأصبح يجمع الآن بين خبرة «حروب العصابات والحروب التقليدية».

وبعد أن أعلنت إيران انتصارها على تنظيم الدولة في العراق وسوريا، أشادت بالدور «القوي والمحوري» لحزب الله فيه الدولتين.

وتأكّد هذا الثناء مرة أخرى في الرسالة التي أرسلها له المرشد العام الأعلى لإيران في نوفمبر وأكّد فيها أهمية حزب الله والجماعات الشيعية المدعومة من طهران التي تساعد «الجمهورية الإسلامية» على ممارسة نفوذها في الشرق الأوسط.

وبرز حزب الله فاعلًا رئيسًا في الاضطرابات التي اجتاحت العالم العربي منذ ثورات الربيع العربي في 2011 التي أطاحت بحكومات بلدان، وشارك في سوريا والعراق ودرّب مليشيات أخرى ومجموعات فيهما، وألهم قوات أخرى كالحوثيين المتحالفين مع إيران في اليمن ليقودوا حربًا هناك.

لكنّ الأهم من ذلك أنّ قوتها المتنامية ساهمت في زيادة حدة التوتر الإقليمي؛ ما أثار جزع «إسرائيل» وخوفها، بجانب الولايات المتحدة، التي وصفتها بأنها «منظمة إرهابية» وأدرجت ذلك في قانونها، كما فعلت أيضًا السعودية، الكتلة الإسلامية السنية والمنافسة الإقليمية لإيران واتّهمت حزب الله بأنّ له دورًا عسكريًا في اليمن.

وتخشى «إسرائيل» من حِفاظ حزب الله على وجوده الدائم في سوريا، ودعت إلى اتخاذ إجراءات ضد ما وصفته بـ«العدوان الإيراني». وبعد أن أصبح الحزب أقوى مما سبق؛ يرى كثيرون أنه لا مفر من حربه مع «إسرائيل» عاجلًا أم آجلًا.

خبرات الحرب

وقال قائدٌ في تحالف إقليمي يقاتل في سوريا، لم يذكر اسمه، إنّ «حزب الله اكتسب خبرات من تجربة العمل مع الجيوش وإدارة منظومات أسلحة في وقت واحد؛ سواء القوات الجوية أو العربات المدرعة أو الذكاء الاصطناعي والطائرات دون طيار، إضافة إلى جميع تخصصات الجيوش القتالية التقليدية».

وأضاف المسؤول أنّ الحزب أصبح الآن جيشًا ديناميًا، يجمع بين حروب العصابات والحروب التقليدية، وأظهر وضعه تميّزات بين الحلفاء الإقليميين الإيرانيين في جنازة حسن سليماني، والد قاسم سليماني، قائد قوات الحشد الشعبي، الذي كتب رسالة أشاد فيها بدور الحزب في محاربة تنظيم الدولة في سوريا والعراق.

وأوضح المسؤول أنّ وفدًا من حزب الله يقوده «سيد هاشم صفي الدين»، البارز في التنظيم، تولى مسؤولية تنظيم محادثات على هامش الجنازة بين مختلف الحلفاء الإيرانيين الموجودين حينها، وقال إنّ جميع فصائل المقاومة عبّرت عن تعازيها، ونسّق الحزب بينهم وتنظيم وتوجيه اجتماعات ومناقشات.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية